تخطى إلى المحتوى

علاج الحالة النفسية

  • بواسطة

علاج الحالة النفسية هو أمر مهم كعلاج العلل والاضطرابات الجسدية، فالنفسية يمكن أن تتعب وتتأثر من مجريات الحياة كما يتأثر الجسم، ولكن الفرق أن علاج الحالة النفسية لا يلقى اهتمامًا كعلاج الأمراض العضوية، ففي القدم كان الاعتقاد السائد أن الأمراض النفسية هي ليست حقيقية وإنما هي ضعف في الشخصية، ولا يزال هذا الاعتقاد موجود عند بعض الفئات في المجتمع رغم أن المرض النفسي معترف بيه في كل المجتمعات الطبية ويمكن رؤية أثار المرض في حياة المصاب بشكل واضح، ولذلك من الضروري عند التعرض للمرض النفسي علاجه في أسرع وقت لتجنب المضاعفات، وفي مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي تجد أحدث وأفضل طرق العلاج التي تناسب الحالات المختلفة .

ما هي الحالة النفسية؟

الحالة النفسية هي حالة مرضية تؤثر على الصحة العقلية للشخص مما يؤدي إلى تعطيل الحياة الاجتماعية والعملية والفكرية له، فالمرض النفسي يؤدي إلى تضارب الأفكار وعدم القدرة على التركيز وتحقيق الأهداف، وهذا المرض يصيب حوالي مليار نسمة من سكان العالم وهو رقم غير هين مما زاد من الرغبة في الوصول إلى علاج الحالة النفسية بشكل نهائي .

يمكن لأهل المريض ملاحظة المرض النفسي من خلال تصرفاته التي تميل إلى العزلة وصعوبة التعامل في التجمعات، والجدير بالذكر أن المرض النفسي لا يعني أن الشخص لدية قصور في الفهم أو قليل الذكاء أو ضعيف الشخصية، لأن المرض النفسي يمكن أن يصيب أي شخص إذا تعرض لظروف لا يقدر على احتمالها فهو خلل في بيولوجيا الدماغ مثل أي خلل في باقي الجسم يمكن أن يسبب مرض عضوي .

كيفية تشخيص المرض النفسي

يقوم الطبيب أو المعالج النفسي بالكشف على المريض ليعرف ما إذا كان الشخص يعاني من مرض نفسي أم لا، ويتم التشخيص في 3 خطوات كالتالي :

1_ التشخيص البدني

يقوم الطبيب باستبعاد وجود أي مرض جسدي من شأنه أن يكون السبب في الأعراض النفسية عند المريض، وذلك بالاستعانة بالتاريخ المرضي للشخص والأعراض الجسدية التي تظهر عليه .

2_ التشخيص المختبري

يستلزم في هذه المرحلة عمل فحوصات مفصلة لمعرفة مكان الخلل بالجسم، مثل: فحوصات الغدة الدرقية واختبارات تعاطي الكحول أو المخدرات .

3_ التقييم النفسي

يقوم الطبيب النفسي في هذه المرحلة بالتحدث مع المريض في الأفكار والمشاعر والأعراض التي يعاني منها ليتعرف الطبيب على المرض النفسي الذي يعاني منه الشخص المصاب .

أسباب الحالة النفسية

تتعدد أسباب المرض النفسي وما يسبب مرض نفسي عند شخص قد لا يؤثر على آخر ويتجاوزه ببعض الحزن دون الوصول إلى المرض النفسي، وبعض الأمراض النفسية تكون ناتجة عن الوراثة، ومن أهم ما يسبب المرض النفسي التعرض لصدمات في الحياة أو مواجهة أحداث صعبة وخاصة في مرحلة الطفولة والمراهقة مثل :

  • الاعتداء الجسدي أو الإساءات العاطفية .
  • التنمر على الشكل أو طريقة التفكير .
  • وفاة شخص عزيز .
  • الطلاق والمشاكل العائلية .
  • الضغوط الدراسية .
  • الفشل العاطفي أو الوظيفي .
  • التعرض للرفض المجتمعي بسبب التفريق على أساس الدين أو العرق أو اللون .

علامات التعرض للمرض النفسي

ليس هناك أعراض مرضية يمكنها تحديد أي مرض نفسي يعاني منه الشخص، لأن أعراض الأمراض النفسية متداخلة ومختلفة من شخص لآخر ويتحكم فيها العديد من العوامل، لذا يجب التوجه إلى مركز علاجي متخصص كـ مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي عند الحاجة إلى علاج الحالة النفسية، وفيما يلي نقدم لكم أبرز الأعراض للمريض النفسي قبل الخوض في رحلة علاج الحالة النفسية :

  • التشوش الفكري .
  • الانعزال والرهاب الاجتماعي في بعض الحالات .
  • الميول الانتحارية .
  • العنف وسرعة الغضب .
  • الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية .
  • التقلبات المزاجية .
  • الاتجاه إلى تعاطي الكحول والمخدرات .
  • عدم القدرة على تحقيق الانجازات الدراسية أو العملية .
  • الشعور بالحزن لوقت طويل وانطفاء الرغبة في ممارسة الأنشطة الحياتية .
  • عدم انتظام عادات الأكل والنوم .
  • سيطرة المزاج السيء .
  • وسواس .
  • القلق المفرط .

من هي الفئات الأكثر عرضة إلى المرض النفسي ؟

لا تفرق الأمراض النفسية بين الأشخاص، فكل إنسان معرض للمرض النفسي بغض النظر عن جنسه أو العرق أو السن أو الحالة الاجتماعية أو الثقافية، ولكن في كثير من المجتمعات تكون أكثر انتشارًا بين المراهقين بسبب التغيرات العقلية والفسيولوجية التي تحدث لهم يكونوا أكثر حساسية تجاه المواقف المختلفة، والجدير بالذكر أن أعراض اضطرابات الأكل تكون أكثر شيوعًا في النساء، بينما أعراض فرط النشاط تكون أكثر انتشارًا بين الأطفال وهذا ما توصل إليه الأطباء خلال دراسة الحالة النفسية التي تصيب الإنسان .

متى يجب اللجوء إلى الطبيب النفسي ؟

المرض النفسي لا يقل خطورة عن المرض العضوي، والبحث عن علاج الحالة النفسية هو أمر ضروري وخاصة في المراحل الأولى من اكتشاف المرض، لأن المرض النفسي قد يؤدي عند إهماله إلى الانتحار ويحصد الآلاف من الأرواح، لذلك عند استمرار أي من الأعراض المذكورة سابقًا لمدة طويلة مع الشخص يجب عليه التوجه إلى مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الإدمان لضمان الحصول على أفضل علاج الحالة النفسية .

علاج الحالة النفسية

هناك الكثير من الأساليب والطرق المتبعة لعلاج الحالة النفسية، وأهمها :

1_ العلاج الدوائي

تعمل الأدوية على علاج الأعراض المصاحبة للاضطراب النفسي بالتدريج، ويمتنع استعمالها دون وصف الطبيب وتختلف أنواعها حسب المرض التي تعالجه، والجدير بالذكر أنها لا تسبب الإدمان على عكس الاعتقاد السائد، وذلك عند استعمالها بالطريقة الموصوفة من قبل الطبيب، ويوجد حوالي 5% فقط من الأدوية النفسية التي يمكن أن تسبب الإدمان عند سوء استخدامها والإفراط في تناولها بدون أمر من الطبيب .

2_ العلاج النفسي

يعتبر العلاج النفسي هو حجر الأساس في علاج الحالة النفسية، ويتم عن طريق التحدث بين المعالج النفسي والمريض وقد يكون شخصي أو مع مجموعة أو في وجود أفراد من العائلة حسب كل حالة، ومن المهم أن يكون هناك تفاهم بين المريض والطبيب ليستطيع أن يفهم الطبيب الأسباب التي أوصلته إلى الاضطراب الذي يعانيه، كما أن مجموعات الدعم والمساعدة لها دور هام في تحسين الحالة النفسية .

3_ علاجات تحفيز الدماغ

تستخدم هذه الطريقة في الحالات التي يفشل فيها العلاج النفسي والدوائي في حل المشكلة التي يعاني منها الفرد، وتتم من خلال جلسات الصدمات الكهربية أو التحفيز المغناطيسي لعلاج بعض الأمراض مثل: الاكتئاب .

4_ علاج المرضى في المستشفى

هناك بعض الحالات التي يكون فيها المرض النفسي خطير للغاية ولا يمكن السيطرة عليه بسهولة فيمكن للمريض أن يقوم بإيذاء نفسه أو غيره، وقد تكون الرعاية تشمل جزء من اليوم أو إقامة كاملة في المستشفى على حسب رؤية الطبيب .

5_ علاج تعاطي المخدرات

في الكثير من الحالات يصاحب المرض النفسي تعاطي الكحول أو المخدرات، وهذا يتعارض مع العلاج ويزيد من حدة المرض لذا يجب التعافي أولًا من الإدمان للتغلب على المرض النفسي .

هل يمكن التعافي من المرض النفسي تمامًا ؟

يتساءل الكثيرين عن إمكانية الشفاء من المرض النفسي بشكل تام، فهذا الأمر ممكن حدوثه وفقًا لما أكده الأطباء، ولكن ليس في كل الحالات فهناك أمراض نفسية لا يمكن الشفاء منها بشكل نهائي ولكن يمكن التعايش معها وعيش حياة طبيعية وهي الأمراض المزمنة مثل الوسواس أو الفصام، ولكن الجدير بالذكر أن العلاج المبكر للمرض النفسي من أهم مقومات الشفاء التام منه .

المرض النفسي هو اضطراب عقلي لا يسبب الحرج مثله مثل أي مرض عضوي، ويجب الاهتمام بعلاج الحالة النفسية عن طريق مركز متخصص مثل مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي، ومن الضروري تجنب إهمال أعراضه لتجنب المخاطر التي قد تصل إلى حد الانتحار .

موضوعات ذات صلة :

علامات الشفاء من الصدمة النفسية

جلسات تنظيم ايقاع المخ العلاج بالكهرباء

علاج المدمن نفسياً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.