مشاركو عبر الواتس

التفاصيل

تخلص من ادمان الحبوب المنومة والمهدئات في خطوات بسيطة

ن اضرار المهدئات علي الجسم , اعراض انسحاب المهدئات من الجسم,انواع الحبوب المهدئة , علاج ادمان المنومات

محتوى المقال



طرق علاج ادمان المهدئات والمنومات

بدا البحث عن علاج ادمان المهدئات والمنومات بعد الوقوع في فخ ادمان الدواء اشهر انواع الادمان في العصر فمع حالات الأرق والاكتئاب والسهر التي يعاني منها الكثير من الأشخاص في مختلف الأعمار يكون الخيار الأول أمام الطبيب هو اللجوء الي الحبوب المنومة أو المهدئة لبتخلص المريض من التشنجات العصبية ويتمكن من النوم بشكل مريح , وبلرغم من أهمية تلك العقاقير المنومة والمهدئات والتي تساهم بشكل كبير في مساعدة المرضي واستعادة هدوئهم الا ان الاستخدام السئ ومخالفة ارشادات الطريق يهوي بهم الي منحدر آخر وطريق وعر وهو " ادمان المنومات وادمان المهدئات " ولا يستطيع الشخص التخلص من المهدئات والادمان عليها حتي بعد التعافي والشفاء مما يعانيه واذا حاول التوقف فانه يعاني من اعراض انسحاب المهدئات من الجسم ولا شك ان علاج ادمان المنومات وعلاج ادمان المهدئات بغية العديد من الاشخاص الذين وقعوا في مصيبة الادمان علي تلك المواد ولذا نحن في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان نمد ايدينا لمن تعثر في هذا الطريق لاخراجه من هذا الطريق الذي انحدر اليه والتخلص من اضرار المهدئات علي الجسم بعيداً عن عالم العقاقير المنومة و اسماء المهدئات الكبري التي لا شك تعرقل مسيرة الافراد , وفي الواقع لا مشكلة علاج ادمان المهدئات والمنومات هو عدم اعتراف العديد من الاشخاص بالمشكلة وانهم ليسوا مدمنين خاصة اذا كان الحصول علي مهدئات بدون روشتة فمن هنا الانكار بانهم غير مدمنين وليسوا بحاجة الي العلاج , وفي حقيقة الامر ادمان الدواء قد يكون اشد خطورة واصعب من ادمان العديد من انواع المخدرات , ومن هنا فنحن في مستشفي ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان نقدم احدث طرق علاج الادمان من المهدئات وكما نقدم خدمة الاستشارات النفسية واستشارات علاج الادمان من خلال رقمنا 00201002091877 



أولاً دعنا نتعرف علي مشكلة الادمان علي العقاقير المهدئة

العقاقير المهدئة لا زالت تستخدم في المجال الطبي لعلاج العديد من الحالات مثل القلق والتوتر وحالات الأرق التي تعيق الشخص عن النوم وتتسبب في العديد من المشاكل التي تنتج عن قلة النوم ومن ابرز انواع المهدئات هي الفاليوم والآتيفان والرهيبنول وغيرها من انواع العقاقير المهدئة لكن مع سوء الاستخدام والتعاطي لغير الاغراض الطبية تم ادراج تلك العقاقير المهدئة في قائمة الادوية المخدرة .

وبسبب الاستخدام السيء للعقاقير المنومة والمهدئات وتحولها الي نوع من الادمان وادراجها ضمن المخدرات  ومع الزيادة في نسبة الادمان علي الحبوب المنومة والمهدئة والتي تجاوزت 15% بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية , لذا لا يتم منحها وصرفها للمريض الا في حالات قليلة ولا تصرف الا من خلال طبيب نفسي مختص من اجل التخلص من القلق او الاكتئاب او الارق .

ما هي انواع الحبوب المهدئة ؟

يتم تقسيم انواع الحبوب المهدئة الي نوعين اساسيين ويندرج تحت هذه الانواع الرئيسية العديد من اسماء الحبوب المهدئة وتختلف تلك الانواع فيما بينها من حيث مكان التأثير علي الدماغ والجهاز العصبي ومدي التأثير علي المشاعر والوجدان والمشاعر

أولاً المجموعة الأولي :- وهي اسماء المهدئات الكبري وهذه المجموعة من انواع المهدئات الكبري تثبط من انشطة الدماغ وتعمل علي تهدئة الجهاز العصبي المركزي بشكل كامل ومن اشهر اسماء المهدئات الكبري هي المنومات والتي تعرف باسم البابيتيورات وهي جرعات صغيرة تتسبب في ازالة الموانع من الشعور الانساني يعني ان تلك الادوية المنومة او مجموعة المهدئات الكبري تترك الشخص يتصرف بحرية لا شعورية بشكل اكبر .

ثانياً المجموعة الثانية :- وهي مجموعة المهدئات الصغري وانواع المهدئات الصغيرة كأدوية تعمل في أجزاء محددة من الدماغ وتتعلق بالمشاعر والوجادان وفي حقيقة الأمر المهدئات الصغري اكثر اماناً نوعاً ما من المهدئات الكبري ومجموعة البابيتيورات ومجموعة المهدئات الصغري تسمي " البنزوديازيبنات " وهذه العقاقير لها خاصية التهدئة ومنع الخوف دون أن تؤثر علي قشرة الدماغ .

من خلال الاحصائيات العلمية التي تمت حول الاشخاص الذين يتناولون الحبوب المهدئة والمنومات هناك ما يقارب شخص من بين كل خمسة أشخاص من الذين يستخدمون الحبوب المهدئة لديهم قابلية للادمان علي تلك الحبوب , وبعض المرضي الذين يستخدمون المهدئات الكبري او انواع المهدئات الصغري يعانون من مشاكل عضوية او مشاكل اجتماعية لذا فان استعمالهم لتك الحبوب المنومة والمهدئة من اجل تقليل الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب .

الفريق العلاجي بمركز ميديكال


ما هي اسباب استخدام الحبوب المهدئة ؟

لا شك ان العقاقير المهدئة لها العديد من المنافع والفوائد في المجال الطبي وقد تم تصنيع تلك الحبوب والمهدئات لاستخدامها في علاج الامراض ومساعدة المرضي  للتخلص من حالات القلق والتوتر والأرق لكن استخدام تلك المهدئات يجب ان تتم من خلال طبيب نفسي خشية حدوث حالة من الادمان علي الحبوب المهدئة  لذا فان المشكلة تكمن في ان المهدئات تتحول الي ادوية تسبب الادمان .

يتم استخدام المهدئات لدي المرضي قبل اجراء العمليات الجراحية كناحية تخديرية للمريض مع غمل اسرتخاء للعضلات في حالة حدوث شد عضلي كما تستخدم المهدئات بمختلف انواعها في علاج بعض حالات الصرع لكن خشية الوقوع في الادمان علي الحبوب المنومة فلا يتم تناول تلك الحبوب الا من خلال طبيب مختص ولا يتعدي الشخص الجرعة المحددة من تلقاء نفسه .



ما هي اضرار المهدئات علي الجسم ؟

المقصود من هذا المحور هو الضرر الناتج عن سوء استعمال الحبوب المهدئة او الادمان علي العقاقير المهدئة اذ ان الحبوب المنومة واضراراها يكمن في اعتماد الشخص وادمانه لها وعدم القدرة عن التخلي عن تلك الحبوب .

اغلب المرضي الذين يستعملون العقاقير يشتكون من التعب والارهاق وربما يعانوا من الغثيان وهذا الامر يكون جلي وواضح بشكل كبير بعد أخذ جرعة العلاج وبشكل خاص اذا ما كانت جرعة المهدئات او المنومات كبيرة , كما يعاني مستخدمي المهدئات من الدورا والصداع واضطرابات في الذاكرة مع تشتت الذهن وعدم القدرة علي التركيز وغيرها من الاعراض التي تجعله غير قادر علي اداء المهام بشكل كامل لفقده الانتباه وبعض المهارة .

اضرار المهدئات علي الجسم والتأثير السلبي لتلك الحبوب المنومة ينبغي علي المرضي الا يقوموا بالاعمال التي تتطلب التركيز والانتباه الشديد كالتعامل مع الاجهزة الكهرية او قيادة السيارة او العمل علي الآلات وهذه الأمور قد تعرض الشخص للعديد من المخاطر .

من اضرار المهدئات علي الجسم هو الاستجابة العكسية التي قد تحدث للمرضي فالاشخاص الذين يستخدمون العقاقير المهدئة او المنومات قد يحصل لديهم رد فعل عكسي paradoxical response  للعقار اي ان المهدئات الكبري او انواع المهدئات الصغري المختلفة قد تؤدي الي التهيج والتوتر النفسي والضجر بشكل وقد يميل الاشخاص الي العنف والاعتداء علي الأشخاص الآخرين فبدل من أن يكون العقار مهدئ يزيد الأمر علي ما هو عليه وتتفاقم المشكلة وتتطور الاعراض بشكل أكبر ويؤي الي ارتكاب الشخص للحماقات والأفعال الغير قانوينة .

قد تتسبب المهدئات والحبوب المنومة في حدوث حالة من ضيق التنفس لدي الاشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الجهاز التنفسي كالتهاب القصبات او لدي الاشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن .



ما هي اعراض انسحاب المهدئات من الجسم ؟

في حالة دخول الشخص في ادمان الحبوب المهدئة فهو لا يستطيع التخلي والابتعاد عن الحبوب المهدئة التي يستخدمها وفي حالة الاقلاع عن تناول تلك المهدئات والحبوب المنومة تظهر لديه العديد من الاعراض تسمي اعراض انسحاب المادة الفعالة من الجسم ولذا اولي مراحل علاج ادمان المهدئات وعلاج ادمان المنومات هي علاج الاعراض الانسحابية حيث تتوق الشخص الي الدواء والادمانية علي تلك الحبوب المهدئة لا تقل عن ادمانية المخدرات التقليدية .

تبدأ اعراض الاانسحاب من المنومات والمهدئات في الظهور في غضون يوم الي اسبوع من آخر جرعة من الدواء بعد التوقف عن تناول العقاقير المهدئة وهذا يعتمد بشكل اساسي علي نوع الحبوب المهدئة وفعالية المادة المهدئة حيث تستمر اعراض انسحاب المهدئات من الجسم من 7 أيام الي قرابة الشهر ويعاني المريض في تلك الفترة من اعراض القلق النفسي الشديد من الناحية النفسية وتشمل الاعراض ما يأتي  ( رجفة شديدة في الأطراف , زيادة في معدل ضربات القلب , جفاف الفم , ارتفاع درجة حرارة الجسم مع التعرق الشديد , الصداع الشديد , اضطرابات في النوم , الشعور بآلام في العضلات والمفاصل , فقدان الشهية مما ينتج عنه فقدان ملحوظ في الوزن , الحساسية المفرطة لدي الأصوات والأضواء وتكون تلك الظاهرة من ابرز العلامات المميزة في تلك الحالات , عدم قدرة الشخص علي التوازن , الشعور برائحة غريبة وتذوق رائحة رائحة عير طبيعية , الاكتئاب , الاصابة بنوبة صرع لكن نادرة الحدوث ) .



كيفية علاج الادمان علي المهدئات والمنومات ؟

وجود الاعراض الانسحابية تلك التي سبق الحديث عنها في محاور الموضوع السابقة أكبر دليل علي ان الشخص قد وصل الي مرحلة الادمان الجسدي لتلك المهدئات والحبوب المنومة وهذا يعني ان الشخص لا يستطيع ان يعيش يومه بشكل طبيعي الا بعد تناول هذه المواد , ولا شك ان اكبر عوامل نجاح علاج ادمان المهدئات وعلاج الادمان علي المنومات هو اعتراف الشخص بالمشكلة ورغبته الصادقة في العلاج للتخلص من التعود علي تلك العقاقير الطبية وتعاونه في اتباع ارشادات الطبيب المعالج .

يجب ان نوفر طرق بديلة لعلاج القلق والتوتر النفسي وحالات الأرق التي يعاني منها الأشخاص المرضي كبديل عن تناول اياً من انواع الحبوب المهدئة سواء المهدئات الكبري او انواع المهدئات الصغري كاساليب الاسترخاء التي تساعد علي التخلص من التوتر النفسي او غيرها من اساليب العلاج النفسي او مضادات الاكتئاب وغيرها من الادوية التي لا تسبب الادمان .

كيفية ابطال مفعول المنوم والتخلص من اثار الحبوب المهدئة  في جسم الشخص والتخلص من المهدئات بشكل نهائي يكون من خلال العلاج بالتدرج منعاً لحدوث اعراض انسحابية شديدة يعاتي منها الشخص حيث يتم علاج ادمان المنومات والمهدئات من خلال تقليل الجرعة المهدئة بشكل تدريجي وحسب خطة زمنية محددة يتم وضعها من خلال الطبيب المعالج وفي العادة يكون ما بين 4 الي 6 اسابيع وربما قد تطول المدة بحسب حالة المريض ومدي تقبله للعلاج واستجابته لتلقي العلاج ووجود الدعم من العائلة والأشخاص المقربين له دور كبير في علاج الادمان علي المهدئات وتجاوز تلك المشكلة .

كيفية علاج التسمم من جرعات المهدئات والمنومات الزائدة ؟

قد يحدث حالة من التسمم الجسدي نتيجة تناول جرعات زائدة من الحبوب المنومة او المهدات الكبري بشكل خاص Sedative hypnotic anaxiolytic  ويكون علاج حالات التسمم بالحبوب المهدئة والمنومات من خلال ما يلي :-

  • عمل غسيل للمعدة او جعل المريض يستقئ .
  • يتم استخدام فحك نشط أثناء عملية الغسيل من أجل تأخير امتصاص المادة من جدار المعدة .
  • المتابعة الدقيقة للعلامات الحيوية للمريض مع المتابعة الدقيقة لنشاط الجهاز العصبي .
  • اما في حالة دخول المريض في الغيبوية او حالة من فقد الوعي يتم عمل خط وريدي من اجل اعطاء المريض السوائل مع متابعة العلامات الحيوية كذلك مع توصيل انبوبة للقصبة الهوائية للتأكد من وصول الاكسجين تماماً الي الرئتين وقد يستلزم الامر عمل تنفس صناعي .
  • قد يحتاج المريض الي ان يحتجز في غرفة العناية المركزة لكي يتم استعادة عافيته من جرعات المهدئات .

ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان نمد أيدينا للاشخاص الذين وقعوا في ادمان المهدئات ولمنومات للخروج من هذا المأزق والمعاناة التي يعيشون فيها والتي تؤرق حياتهم وتعرقل مسيرتهم الحياتية ولا شك ان علاج ادمان المهدئات بحاجة الي مختصصين وبرامج العلاج النفسي التي تتم في المركز كبرامج العلاج النفسي بصورتيه الجماعي والفردي وبرامج التاهيل النفسي ومنع الانتكاس مع العلاج الدوائي الذي يتم بالتوازي مع العلاجات النفسية المختلفة .