مشاركو عبر الواتس

التفاصيل

أضرار الأفيون وفوائده

أضرار الأفيون وفوائده

محتوى المقال



الافيون 

يعد الافيون من اشهر انواع المخدرات لانه المصدر الاساسي للعديد من المخدرات سواء الهيروين او الترامادول او غيرها من المخدرات الصناعية التي يعتمد فيها علي الافيونو , الأفيون هو دواء مخدر شديد الإدمان تم الحصول عليه في مادة اللاتكس المجففة  وهو جراب بذور خشخاش الأفيون ويتم فتح الجراب غير المنفتح وتتسرب النسغ وتجف على السطح الخارجي للجراب واللاتكس الأصفر والبني الناتج الذي يتم تجريده من البود يكون مر الطعم ويحتوي على كميات متفاوتة من قلويدات مثل المورفين والكودايين والثيبين والبابافيرين كما تشمل مشتقات الأفيون الاصطناعية أو شبه الاصطناعية الأخرى الفنتانيل والميثادون والأوكسيكودون والهيدروكودون ,نادراً ما يتم زراعة الأفيون في الولايات المتحدة وزراعته للاستخدام التجاري غير المشروع ومعظم الإمدادات في الولايات المتحدة تأتي من أمريكا اللاتينية وأفغانستان كما تعد أفغانستان عاصمة عالمية لزراعة الأفيون.
 



تاريخ مخدر الافيون 

يعود تاريخ الأفيون إلى عام 3400 قبل الميلاد عندما تُعرف السجلات الأولى لزراعته واستخدامه وقد تم استخدامه من قبل الإغريق والرومان كمسكن للألم قوي   كما قام الآشوريون والمصريون بزراعة الأفيون وسافروا على طول طريق الحرير بين أوروبا والصين حيث شارك في بداية حروب الأفيون في القرن التاسع عشر وتعتبر أوكار الأفيون هي الأماكن التي يمكن فيها شراء وبيع الأفيون وتوجد أيضًا في جميع أنحاء العالم لا سيما في جنوب شرق آسيا والصين وجلب المهاجرون الصينيون الذين أتوا إلى الولايات المتحدة من أجل السكك الحديدية وأعمال الاندفاع الذهبي أفيونهم معهم بسبب آثاره المخدرة وتخفيف الآلام



يعتبر نبات الخشخاش هو نبات مزهر يستخدم غالبًا في الحديقة لأنه من الزهور الجميلة وغالبا ما تكون حمراء أو وردية أو بنفسجية أو برتقالية أو بيضاء وتستخدم بذور الخشخاش في الخبز ويمكن شراؤها في قسم التوابل في البقالة يمكن استخدام بذور الخشخاش في الكعك وتحتوي بذور الخشخاش على كميات صغيرة من محتوى الأفيون ونادراً ما يؤدي تناول بذور الخشخاش إلى نتائج إيجابية في اختبارات الأدوية وعادة ما تتم إزالة معظم الأفيون من بذور الخشخاش أثناء المعالجة ومع ذلك فإنه وفقًا للوكالات الدولية لمكافحة المخدرات والإدمان فإنه يمكن اكتشاف المورفين والكوديين في البول لمدة تصل إلى يومين بعد تناول بذور الخشخاش من المواد المخبوزة مثل المعجنات والخبز والكعك وتقوم المعامل المعتمدة بتمييز عينة البول على أنها إيجابية بالنسبة للمورفين عندما يتجاوز المستوى 1.3 ميكروجرام لكل ملم.

 



تعتبر صبغة الأفيون أو باريجوريك هو دواء وصفة طبية في فئة المواد الأفيونية ويستخدم هذا الدواء لتقليل السيطرة على الإسهال عن طريق تقليل عدد حركات الأمعاء وهو يعمل عن طريق زيادة قوة العضلات الملساء وتقليل إفرازات السوائل في الأمعاء وهذا يبطئ حركة الأمعاء من خلال الأمعاء والأفيون عبارة عن اكتئاب مخدر مشتق من بذرة خشخاش الأفيون كمصدر رئيسي للمورفين والكوديين ، فإنه يستخدم عادة كمسكن للألم كما أن الأفيون نفسه غير قانوني الآن لأن تحصل عليه دون مصدر طبي خاصة في أكثر أشكاله غير المشروعة الشعبية مثل الهيروين والذي يمكن أن يكون مصدرًا للنشوة أو الهدوء اعتمادًا على مقدار الاستخدام والأسلوب.



ما هو شكل مخدر الافيون 

يمكن أن يتخذ الأفيون مظاهر متعددة في اللون من الأصفر والبني إلى الأسود والقوة من السائلة أو الصلبة أو أكثر شيوعًا كمسحوق ويحمل مذاقًا ورائحة مرّة جدا كما له أسماء أخرى للعقار هي بوذا ، زي ، دوفر و دك وبودر أو هوب.



  • تأثيره على المخ

عند تناوله باستمرار يمكن للأفيون أن يغير بنية ووظيفة الدماغ ويرتبط الأفيون بمستقبلات الدماغ المعززة للسرور والألم لتضخيم هذه الحالات ويمكن أن يؤدي استمرار استخدام الأفيون إلى تغير المشابك العصبية والخلايا العصبية وأشكال خلايا المخ مما يؤدي إلى تعديلات في السلوك وقد أصبح متعاطي الأفيون مميزين من حيث كونهم أكثر تشويشًا ودوافعا في قراراتهم ويواجهون تغييرات في دوافعهم وعواطفهم وسلوكياتهم نتيجة لاستخدامهم حتى في بعض الأحيان للعقار كما يمكن أن ينتج عن الأفيون أيضا الارتباك وفقدان الذاكرة والهلوسة والتشنجات.

 

  • علامات سوء المعاملة

هذه تشبه التسمم وتشمل الآثار والعلامات قصيرة المدى مثل الارتباك والكلام المشدود أو السريع وردود الفعل المتأخرة وفقدان الشهية والوزن والأرق ومشاكل الجيوب الأنفية والغثيان في اللحظات المثلى لكونك متعاطي الأفيون "المرتفع" يبدو أنهم في حالة من النشوة ومع ذلك وفقًا للجرعة وقد يصبح السلوك في بعض الأحيان نشيطًا أو على العكس من ذلك نعسانا نظرًا لتصنيف الدواء كاكتئاب وعلامات منتصف المدة من سوء المعاملة تشمل تثبيت مع المخدرات ونمط من تجنب الالتزامات السابقة تجاه الأسرة أو العمل أو الأصدقاء والكذب للتستر على شدة سوء المعاملة.

 

  • آثار سوء المعاملة على المدى الطويل

تشمل القضايا المتعلقة بالصحة المرتبطة بإساءة استخدام الأفيون نظام المناعة الضعيف واضطرابات الدم والفشل التنفسي أو الكلوي القاتل بسبب الجرعات المميتة التي لا تأتي بالضرورة إلا عند مستويات تحمل أعلى والوفيات المرتبطة بالأفيون كما يمكن أن تنتج بسرعة وسهولة كما يتعرض الأشخاص الذين يدخنون الأفيون أيضًا لخطر أكبر للإصابة بسرطان الرئة ومرضه كما أنهم يتعرضون لأضرار بالقلب والكبد والكلى والأعضاء الحيوية الأخرى والدماغ وقد تظل الأضرار المرتبطة بالصحة حتى بعد توقف تعاطي المخدرات وعلاوة على ذلك فإنه يميل أولئك الذين يتعاطون الأفيون إلى الإصابة بتلف الوريد والتلوث بالدم وغيرها من المخاطر الشائعة المرتبطة بتعاطي المخدرات عن طريق الوريد كما يتميز الانسحاب نفسه بالغثيان والقيء والقلق والألم في جميع أنحاء الجسم والإسهال وارتفاع ضغط الدم.

  • الجرعة الزائدة من الأفيون

إن جرعة زائدة من الأفيون يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات صحية مدى الحياة أو الوفاة بسبب فشل الجهاز التنفسي وعدم وجود كمية كافية من الأوكسجين للدماغ وهناك مسألة مهمة تتعلق بالجرعة الزائدة وهي أنها غالبا ما تعكس الأفيون عاليا ومن ثم يصعب اكتشافه ويمكن للمستخدمين الذين تناولوا جرعة زائدة وجود الهلوسة والاكتئاب والتنفس الضحل والقيء والارتباك والغيبوبة وإذا كان هناك اشتباه في أن الشخص قد تناول جرعة زائدة فلن يتوفر علاج ناجح ولكن يجب إدارته فقط بواسطة أخصائي طبي ما لم يتوفر النالوكسون وهو فعال للغاية في حالات الجرعة الزائدة من أي مادة أفيونية كما يتم تشجيع أولئك الذين يعرفون المدمنين شخصيا والمدمنين على الحصول على عقار النالوكسون من الصيدلية حتى يتوفر لديهم في حالة الطوارئ.

  • التحذير من خلط الأفيون بمشتقاته

هناك تحذيرات قوية ضد خلط الأفيون بمشتقاته الأكثر شعبية مثل الكودين والمورفين والهيروين وكسيكودوني والهيدروكودون والهيدرومورفون وبالنظر إلى أن كل هذه الكآبة تضعف الجهاز العصبي المركزي فإن نتيجة الخلط يمكن أن تكون قاتلة كما أنه من بين المواد الخطرة للغاية خلط الأفيون ومشتقاته مع الكحول والتخدير والباربيتورات ومضادات الهيستامين والبنزوديازيبينات والهدف المعتاد من الخلط هو إطالة "عالية" على الرغم من أن خطر الغيبوبة أو الموت أكبر يتعرض له المدمن نتيجة لذلك وعند خلطها مع مواد أخرى لإنشاء ما يعرف باسم "الأسود" وهو مزيج من الأفيون والماريجوانا والميثامفيتامين والمخاطر مرتفعة أيضا نتيجة لذلك كما إن استخدام هجين مشترك آخر من الأفيون وهو "بوذا" وهو مركب من الماريجوانا مع الأفيون يشكل أيضًا مخاطر رهيبة.




المستشفي مرخص من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر والامانة العامة للصحة النفسية وترخيص البيئة