مشاركو عبر الواتس

التفاصيل

اسباب الاضطرابات النفسية وطرق العلاج

ما المقصود بعلم النفس المناعي,علاج الاضطرابات النفسية, تعريف الصحة النفسية ,دكتور نفسي,مريض نفسي

محتوى المقال



علاج الاضطرابات النفسية

لقد انتشرت العديد من المفاهيم الخاطئة حول الصحة النفسية بشكل عام وحول المرض النفسي بشكل خاص لكن مع التطور العلمي وانتشار الثقافات بين أفراد المجتمع التي جعلت الأفراد يغيرون أرائهم وأفكارهم تماماً حول المرض النفسي وما هو الطريق الأسلم والأصوب لعلاج الاضطرابات النفسية من خلال العرض علي أطباء نفسيين متخصصين لكن ما يمنع الافراد من التدخل المبكر لعلاج المريض النفسي لأنهم لا يعرفون علامات واعراض المريض النفسي لذا من خلال هذا الموضوع سنتعرف علي العديد من المحاور الهامة التي تفيد الأشخاص في كيفية التعرف علي المريض النفسي ؟ وما هي اسباب المرض النفسي ؟ والمصطلحات المستخدمة في مجال الصحة النفسية لنجعل الأفراد علي وعي تام بالامراض النفسية والذي بدوره يحجم من تفاقم الأمور ولا شك ان التعرف علي اي امر متعلق بالصحة النفسية يجعل طريق اسرع لعلاج المريض النفسي بالاضافة الي وقاية الأفراد من المشاكل النفسية لنعيش في مجتمع خالي من الامراض النفسية خاصة في هذا العصر الذي طفت فيه الاضطرابات النفسية والذهانية علي السطح فلك ان تعلم ان هناك 300 مليون شخص مصاب بمرض الاكتئاب وبحاجة الي المصحات النفسية بالاضافة الي ان هناك 1% من الاشخاص يعانون من الفصام  .

وفي الواقع الكثير من الاشخاص يعتقد ان الاضطرابات النفسية لا تصيب الا الاشخاص في مراحل العمر المتقدمة اما في مرحلة الطفولة فلا يصاب الاطفال بالامراض النفسية ويكأن السبب الوحيد للاصابة بالمرض النفسي هو ضغوطات الحياة لذا ينبغي التوعية بهذا الامر كثيراً ومن هنا كان الحديث عن أطفالنا والصحة النفسية اذ يتعذر علي الأهل في كثير من الأحيان معرفة اذا ما كان الطفل يعاني من اضطراب نفسي أم لا وقد يعتقد بعض الأشخاص أن الطفل أصلاً لا يصاب بالاضطرابات النفسية فيبقي الطفل بدون علاج يخفف من معاناته ويحسن من حالته ويجعله عضواً منتجاً في المجتمع , وما ينبغي ان نشير اليه ان هماك العديد من الاضطرابات النفسية التي تصيب الأطفال مثل اضطرابات القلق لدي الأطفال واضطرابات التوحد واضطراب التلعثم والتأتأه وقلقا الانفصال عند الأطفال واضطراب فرط الحركة وغيرها من الامراض النفسية عند الاطفال والتي يغفل عنها جموع غفيرة من الناس .



ما هو تعريف المرض النفسي ؟

تتعدد تعريف المرض النفسي الا انها جميعاً تتحد في المغزي ومن ابرز تعريفات المرض النفسي :-

المرض النفسي هو اضطراب في المشاعر والتفكير والسلوك والتصرفات والحكم علي الأمور يستدعي التدخل الطبي للحد منه أو معالجته بشطل نهائي بحسب طبيعة المرض .

كما يعرف المرض النفسي بأنه اضطراب وظيفي يصيب الفرد ناجم عن حدوث خلل أو انحراف في المسار الطبيعي للشخص نتيجة تعرضه للصدمات الانفعالية الحادة او الخبرات المؤلمة في الحياة ويظهر جلياً علي شكل أعراض نفسية وجسدية مختلفة تؤثر علي أداء الفرد فتعيق توافقه النفسي كما تعيق ممارسته لحياته اليومية بشكل طبيعي .

لا يتعلق المرض النفسي بنمو الأفراد العقلي أو الثقافي بل ينتج بشكل أساسي من الأحداث التي يتعرض لها الأشخاص في حياتهم والتي تكون في كثير من الأحيان مؤلمة ومعقدة وتجعلهم غير قادرين علي ايجاد حلول للمشاكل التي تواجههم في حياتهم وبالتالي تتفاقم تلك المشاكل وتتدخله في حالة من القلق او التوتر النفسي الشديد أو الأرق او الاكتئاب واليأس من الحياة ويلجأ العديد منهم للانتحار عند تفاقم المرض النفسي لديهم .



ما المقصود بعلم النفس المناعي ؟

تشير الدراسات والأبحاث المختصة الي وجود ما يسمي بعلم النفس المناعي والذي يعني مدي تأثير الحالة النفسية علي مناعة جسم الانسان ومدي مقدرة الشخص علي مواجهة الصعوبت=ات بشكل عام وقد أكدت الدراسات في مجال الصحة النفسية أن الاشخاص الذين يتمتعون بحالة نفسية أفضل هم الأقدر علي مقاومة الأمراض , لكن مع تدني الحالة النفسيه فان ذلك يضعف من قدرة الشخص علي مواجهة الصعاب ومقاومة الأمراض فضلاً علي القدرة علي مواجهة صعوبات الحياة وتحمل المشكلات وقد اجريت احدي الدراسات في جامعة بكاليفورنيا والتي اكدت ان الحالة النفسية الأفضل توجد درجة مناعية بشكل أفضل من الحالة  النفسية المتردية .



ما هو تعريف الصحة النفسية 

تعريف المرض النفسي يسوقنا الي تعريف الصحة النفسية وقد تعدد مفهوم الصحة النفسية كما تعدد مفهوم المرض النفسي ومن اهم التعريفات ان الصحة النفسية هي قدرة الشخص علي التطور وقدرة الشخص علي التوافق الداخلي بين مكونات النفس بين ما هو فطري وهي غرائزه وبين ما هو مكتسب وهي من مكتسبات الشخص من البيئة الخارجية " الأنا الأعلي " ومن خلال هذا التعريف سيتبين ان هناك الكثير من الاشخاص بحاجة الي العلاج النفسي حتي ولو لم يكن لديه اضطراب نفسي شديد فليس شرطا ان تكون مريض بالوسواس القهري او مريض بالاكتئاب او غيرها من الامراض النفسية المشهورة حتي تبدأ في البحث عن المختصصين اذ ان عدم قدرتك علي التكيف والتطور والتعامل في حياتك بشك طبيعي فانت تحتاج الي دكتور نفسي .



تعريف المريض النفسي

قد لا يعرف الشخص انه مريض نفسي الا في فترات متأخرة من المرض النفسي وتفاقم في الأعراض بشكل واضح لكن دعنا نتعرف علي تعريف المريض النفسي بشكل مبسط فنستطيع أن نقول أن المريض النفسي هو شخص يعاني هو من حوله من آثار المشاكل التي تصيبه في السلوك أو الأفكار او الوجدان لكن لكي نتفهم الأمر أكثر فهناك عدة نقاط ترتبط بالموضوع :-

  1. تختلف الاعراض النفسية عن الامراض النفسية بمعني أننا نصاب بالكآبة والحزن وقد نحبط أحياناً لكن هذه الأمور تكون رد فعل طبيعي لامور حياتية معينة كفقدان عزيز او حالات فشل وغيرها لكن يتحول الأمر الي اكتئاب جسيم حين توجد أعراض آخري مع هذه المشاعر كفقد متعة الحياة تماماً وفقدان الطاقة علي العمل وتمني الموت وغيرها من أعراض الاكتئاب المعلومة وربما تظهر أعراض جسمانية كالصدا مثلاً .
  2. مدة المعاناة من الأمراض النفسية هي اساس تشخيص المرض النفسي فمرور أوقات من الحزن والكآبة وشعورنا ببعض التوتر النفسي والقلق والضغط النفسي لأوقات قليلة سرعان ما تمر هذه بمثابة عرض سيزول لكن ان تستمر الاعراض وقتاً طويلاً مدة لا تقل عن اسبوعين فنحن حينها امام شخص اقرب الي ان يكون مريض نفسي وبحاجة للعرض علي دكتور نفسي .
  3. اذا ظهور اعراض نفسية مع طول مدة الاعراض النفسية والمعاناة منها فهذا يؤدي الي عدم القدرة علي التكييف مع الحياة كالاندماج في العمل والمبادرات الاجتماعية والتفاعلات اليومية فهذا يؤكد بشكل تام ان الشخص يعاني من اضطراب نفسي .


ما هي اسباب الاضطرابات النفسية ؟

مع التطور العلمي المذهل في مجال الصحة النفسية وعلاج الامراض النفسية وبالرغم مما توصل اليه العلم الحديث من التعرف علي اسرار الدماغ والمخ البشري والتي كانت كامنة وغير معلومة في السنوات الماضية لكن مع التطور في الطب النفسي والتصويرات الدماغية التي تمت علي الدماغ والتعرف علي طبيعة الخلايا المخية وكيف أن تلك الخلايا الدماغية مسؤلو عن الاحساس والشعور والادراك والسلوك وفي حالة حدوث خلل في تلك الخلايا الدماغية أو العلاقة بين خلايا المخ المختلفة فانه يحدث مشاكل واضطرابات لكن لم يعلم اي هذه الخلايا مسؤل عن اي هذه الاضطرابات ولم يتم التوصل الي اسباب المرض النفسي بشكل دقيق الي هذه اللحظة لكن العلماء توصلوا الي العديد من العوامل التي تتسبب في حدوث الاضطربات النفسية ومن ابرز اسباب المرض النفسي :-

 أولاً خلل في وظائف المخ والتوصيلات العصبية :- كما ذكرنا بان الطب النفسي توصل الي ان الخلايا الدماغية هي المسؤلة عن الافكار والوجدان والسلوك للأفراد وبحدوث تغيرات في مواد كيميائية في الدماغ يكون عامل من العوامل الكبري في اصابة الافراد بالاضطرابات النفسية سواء كان التغير بالزيادة أو بالنقصان ومن أبرز تلك المواد " الدوبامين – السيرتونين – النورادرينالين )  بالاضافة الي الاضطراب الناتج عن الخلل الحاصل بين التوصيلات العصبية للدماغ .

الاسباب الوراثية :-

ثانياً تلعب الوراثة احد الادوار في الاصابة بالمرض النفسي لكن بشكل مختلف بحسب نوع الاضطراب وعلي حسب الاشخاص المصابين بالمرض النفسي فقد ترتفع نسبة احتمالية الاصابة بالمرض النفسي في حالة التوأم المتماثل بخلاف التوأم الغير متماثل وفي حالة كلا الوالدين بخلاف أحد الوالدين لكن في العموم فالاسباب الوراثية احد عوامل الاصابة بالاضطرابات النفسية اياً كان الدور التي تلعبه .

ثالثاً العوامل البيئية والنفسية :-

فلا شك ان للتربية السيئة والمعاملة القاسية للأطفال في مرحلة الصغر والتأدب بجانب من الصرامة الشديدة والشقاق الأسري امام اعين الأطفال وحالات الطلاق الذي يؤدي بالفرد الي اضطراب ما من اضطرابات الشخصة حين الكبر .

الصدمات العاطفية والانفعالية في عهد الطفولة تؤدي الي اضطرابات الشخصية في مرحلة المراهقة لترسب تلك الانفعالات والصدمات في النفس .

المواقف التي يتعرض لها الاطفال في الصغر وحالات الاحباط المتكررة يحدث صراعات في النفس تظهر في مرحلة المراهقة فيكون الشخص شديد الحساسية في التعامل معا الأمور مثل الحرمان والاذلال وفقدان العاطفة وشعور الشخص بالذنب .

تعرض الاشخاص الي صدمة نفسية من صدمات الحياتية مثل فقد عزيز او فقدان لمركز اجتماعي او مروره بتغيرات عنيفة في الحياة يهئ نفس الشخص لاستقبال المرض النفسي .

اسباب الاضطرابات النفسية عند الاطفال

هناك العديد من العوامل المتعددة والمتداخلة والمعقدة كذلك التي تعمل بشكل او بآخر في حدوث الاضطرابات النفسية عند الأطفال والمراهقين وبالرغم من أن الباحثين والعاملين في مجال الطب النفسي والصحة النفسية قد توصولوا الي معرفة العوامل بشكل كامل لكن كيفية حدوث المرض النفسي لم يتم التعرف عليها بشكل تام فقد يتعرض طفلان لنفس الظروف البيئة وتحت نفس العوامل الا ان احدهما يصاب بالاضطراب دون الآخر او قد يصاب كلا الطفلين بالاضطراب النفسي لكن بشكل مختلف من جهة الاعراض ويظهر المرض النفسي لدي أحدهما بشكل مختلف عن الآخر .

قد يظهر الاضطراب النفسي لدي طفلين يعيشوا في بيئات مختلفة ويتعرضان الي العوامل المختلفة سواء كانت عوامل بيئية أو عوامل اجتماعية لذا فان العوامل التي تتسب في حدوث المرض النفسي لدي الأطفال يمكن نلخصها في العوامل المهيئة لظهور المرض ومن ثم عوامل ظهور المرض ثم العوامل التي تساعد علي استمرار المرض .

كما يمكننا القول بأن الكيفية لتلك العوامل التي تتسبب في حدزث الاضطراب النفسي عند الاطفال تنقسم الي ثلاث عوامل رءيسية ( عوامل فردية – عوامل عائلية – عوامل عائلية – عوامل بيئية محيطة بالطفل خارج نطاق التغطية ) .

هل ممن الممكن ان ينتقل المرض النفسي من شخض لآخر ؟

في الواقع الامراض العضوية كالانفلونزا تنتقل بالعدوي والعديد من الامراض العضوية التي تصيب الجسد تكون معدية ويمكن أن ينتقل الفيروس من شخص لآخر حتي في الحديث النبوي ان النبي قال " فر من المجذوم فرارك من الاسد " لأن الامراض لا تعدي بذاتها لكن العدوي موجودة , لكن هل الامراض النفسية معدية كالمرض العضوي ؟

هناك العديد من الاشخاص من يعتقد أن المرض النفسي معدياً ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر ويستدلون بأدلة غير علمية تماماً وفكرتهم أن الشخص الذي يلازم انسان مكتئب قد يعاني هو أيضاً بنفس الحالة لكن هذا مجرد احساس بالحزن لفترة كمؤاساة ليس الا .

هناك العديد من الاشخاص المتخصصين في مجال علاج الامراض النفسية بان المرض النفسي غير معدي ولا ينتقل من خلال التواصل المباشر ولابد من ابعاد تلك الفكرة الخاطئة عن أذهان الناس .

 



ما هي اشهر الامراض النفسية في العصر العالم ومدي انتشارها ؟

كما يقول بعض المختصون بان هذا عصر الاضطرابات النفسية والبعض الاخر يخصص ويقول بانه عصر الاكتئاب لكثرة الاضطرابات النفسية التي انتشرت او تزايد عدد مرضي تلك الاضطرابات بحد كبير فهناك ما يقارب 10 % من سكان العالم يصابون بامراض نفسية وتزداد هذه النسبة في كثير من بلاد الوطن العربي والبلاد الافريقية بشكل خاص في ظل احداث العنف والفقر والجهل المنتشر في العديد من البلاد العربية .

بالرغم من عدم وجود احصائيات يعتمد عليها بشكل كلي في تحديد نسب انتشار الامراض النفسية في العالم والتقديرات المنتشرة مبنية علي دراسات محدودة ولكنها مع ذلك تعطي تقديرات وانطباعاً لا يختلف عما هو موجود في أرض الواقع لكن ما يجعل التقديرات غير منضبطة بشكل كامل أن هناك عدد كبير من المرضي النفسيين لا يعرضون أنفسهم علي اطباء نفسسيين أصلاً وذلك اما لتحملهم المعاناة المرضية أو لخشية العار التي قد تلحقهم من مراجعتهم العيادات النفسية من وجهة نظر مجتماعتهم التي لا زالت تنظر للمريض النفسي بانه شخص مجنون وللعيادة النفسية بانها عيادة مجانين ! .

هناك ازدياد ملحوظ لا شك في الفترة الاخيرة في الامراض النفسية وقد يكون السبب في زيادة نسبة المرضي النفسيين المترددين علي العيادات النفسية قد زاد علي خلاف ما كان في الماضي لكن لا زال هناك من يحجم عن العلاج النفسي وتناول أدوية نفسية ويرفض الامر تماماً .

اما عن نسبة انتشار الامراض النفسية في مصر فقد تكون النسبة مذهلة للبعض فقد ابان الامين العام للامانة العامة للصحة النفسية بان هناك 16 مليون مريض نفسي في مصر لكن من يستفيد من العلاج ويذهب لتلقي العلاج النفسي من خلال الأطباء النفسيين المختصيين لا يتعدي 15% من تلك النسبة بينما يذهب الآخرون الي طرق غير صحيحة سواء للمشعوذين أو الدجالين هذا يزيد من تفاقم المشكلة كثيراً .

هناك ما يزيد عن 200 مرض نفسي منتشر في العالم لكن الامراض النفسية الاشهر والأكثر انتشاراً فهي :- ( الاكتئاب – القلق – الهلع – الرهاب – الفوبيا – الوسواس القهري – الفصام – الاضطراب الوجدان– مرض الادمان  ).

اما عن طرق علاج الامراض النفسية فهناك العديد من العلاجات النفسية والدوائية المتاحة والتي تطورت بشكل كبير في الاونة الاخير بالاضافة الي العلاج بالكهرباء وغيرها من طرق العلاج النفسي والتي يجب ان تتم من خلال الاطباء المختصصين وهناك العديد من اطباء نفسيين في مصر بشكل خاص ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي لدينا اساتذة الطب النفسي في مصر ويتم العلاج في بيئة تساعد علي التعافي في ظل مجتمع علاجي متكامل .




المستشفي مرخص من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر والامانة العامة للصحة النفسية وترخيص البيئة