مشاركو عبر الواتس

افضل دكتور نفسي في مصر

افضل دكتور نفسي في مصر , دكتور نفسي , الامراض النفسية , دكتور نفساني , طبيب نفسي ,افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة

افضل دكتور نفسي في مصر

افضل دكتور نفسي في مصر بمركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان 

لم يقبل الاشخاص علي العلاج النفسي والاستعانة بالطبيب النفسي في علاج الاشخاص المصابين بالاضطرابات النفسية هباءً او بين عشية وضحاها فقد عانت المجتمعات كثيراً للقناعة باهمية عرض المرض النفسيين علي طبيب نفسي مختص , لكن مع انتشار الثقافة والعلم والتطور التكنولوجيوحملات التوعية باهمية العلاج النفسي خاصة بعد الطفرة الحاصلة في مجال علاج الامراض النفسية في العقود الأخيرة صار الافراد في مختلف أنحاء العالم يبحثون عن ( افضل دكتور نفسي في القاهرة – طبيب نفسي متخصص – دكتور نفساني – افضل دكتور نفسي  في مصر ) وغيرها من التساؤلات حول افضل الاطباء النفسين والتي تجلي لنا مدي الثقافة التي وصل اليها الافراد ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي مع افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة  ومن خلال مجتمع علاجي متكامل يتم علاج المرضي النفسيين .

بل حتي من لا يمتك اسعار العلاج النفسي صار يبحث عن دكتور نفسي بالمجان او قد يحاول الوصول الي دكتور نفسي عن طريق النت او طبيب نفسي علي الفيس بوك او دكتور نفسي علي الواتس أب او غيرها من مواقع التواصل حتي يخفف عنهم معاناتهم وحتي ان كان ذلك غير صحيح كلياً كما سنوضح لكنه يعكس مدي ثقافة الأفراد والاقتناع باهمية العرض علي طبيب نفسي متخصص واهمية العلاج النفسي للأفراد المرضي حتي في المجتمعات الشرقية قد تغيرت انظار تلك المجتمعات كثيراً لأهمية الاستعانة بـ دكتور نفسي بعد ما كان ينظر لهؤلاء المعالجين والأطباء النفسيين أنهم مجانين وان الادوية التي يفونها ما هي الا أدوية تسبب الجنون فقد أساؤوا فهم طبيعة العلاج النفسي كثيراً .

في حقيقة الأمر فان المعاناة الناجمة عن الامراض النفسية قد تفوق كثر من الامراض العضوية ولن نكون مبالغين ان قلنا بأن معاناة بعض المرضي النفسيين تفوق معانة الامراض المزمنة كالسرطان والقلب والسكر وضغط الدم خاصة اذا لم يتم عرض هؤلاء المرضي علي دكتور نفساني فإنه سيحدث تأزم في الأمور وتفاقم في المشكلة بشكل كبير حيث أن المرض النفسي تهديداً في الصحة الجسدية والنفسية معا ومن هنا نؤكد علي ضرورة الاسراع في العلاج النفسي من خلال المختصصين ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان نقدم ايدينا من خلال فريق علاج مكتمل من خلال التواصل معنا عبر الهاتف 

اسباب الاضطرابات النفسية

لا شك ان الامراض النفسية زادت في العصر الحالي عن مرضي الاجساد زيادة تلفت الانظار وكثير من اولئك المرضي ليس لديهم اي فكرة بان ما يعانون منه ما هو الا مشاكل نفسية وعيب عقلي وليس نقصاً جسمانياً علي الاطلاق وربما يكون هذا المصدر في اعتقادهم هو الكبد او الامعاء او غيرها من المعتقدات لكن في الواقع هم في حالة صحية جيدة من الناحية العضوية ولكن المرض نفسي وليس عضوي .

علي الرغم من تطور الطب النفسي في العقود الاخيرة بصورة كبيرة عن العقود المتأخرة لكن مع هذه الطفر الحاصلة في العلاج النفسي والادوية النفسية الا ان علماء الطب النفسي لم يستطيعوا التوصل الي اسباب الاضطرابات النفسية بشكل محدد وصورة دقيقة فلا يوجد ثمة سبب واحد للاصابة بالامراض النفسية لكن يشير علماء الطب النفسي الي مجموعة من الاسباب والعوامل التي تدفع الي الاصابة بالاضطرابات النفسية كالعوامل الاجتماعية والبيية والعوامل الوراثية ويتوقف علاج المرض النفسي علي نوعه ومدته وحدته ويتم علاج بعض الحالات من خلال العرض المنتظم علي دكتور نفسي او معالج نفسي او ان يتم علاج بعض الحالات من خلال الاقامة في مصحة نفسية ولكن استشارة طبيب نفسي مجاني للتعرف علي تشخيص مبدئي للمرض النفسي او دردشة مع دكتور نفسي لمن يطلب قائلا اريد رقم دكتور نفسي لا تكون الا للتشخيص المبدئي ولكن التشخيص النهائي والعلاج يحتاج الي مقابلة دكتور نفسي حتي يتم تحديد نوع العلاج النفسي والادوية النفسية الملائمة للحالة المرضية  .

هناك العديد من العوامل التي تلعب دورا كبيرا في حدوث الاضطرابات النفسية وقد تكون الاحداث المؤلمة سببا رئيسياً في حدوث المرض النفسي ومن ابرز تلك العوامل :-

أولاً العوامل الفيزولوجية :- التغير في العوامل العوامل الكيميائية الموجودة في الدماغ وقلة انتاج الهرمونات ووجود خلل في الخلايا العصبية والتواصل بين تلك الخلايا , والاصابة بامراض عضوية تؤثر علي الدماغ .

ثانياً العوامل الوراثية :-  في حقيقة الامر تعد العوامل الوراثية في المرض النفسي حقيقة مثبته ويزداد الخطر في حالة التوأم فالعامل الوراثي يلعب دوراً هاماً في مرض الفصام والاضطرابات المزاجية وامراض الوسواس القهري والادمان علي الكحوليات اذ ان نسبة الاصابة بالمرض النفسي تزداد والخطورة ترتفع في حالة اذا ما كان هناك قريب من الدرجة الاولي يعاني من ذاك المرض .

ثالثاً العوامل الجسدية :- فالاختلاف الحاصل في الحالة العضوية او التغيرات الحادثة نتيجة مؤثرات خارجية كالضغوط ربما يكون لها دور في حدوث المرض النفسي ولذا في فترات الحمل وانقطاع الطمث يعدوا امثلة للاضطرابات النفسية التي تحدث نتيجة اضطرابات عضوية كما ان سوء التغذية وحرمان النوم يؤثر بشكل كبير علي الصحة النفسية للافراد .

رابعاً العوامل الاجتماعية :- فالعوامل الاجتماعية كالهجرة والبطالة والعنف والحروب خاصة الحروب التي ازدادت في الاونة الاخيرة والكوارث التي تحدث كل هذه الامور تتسبب بشكل كبير في الاصابة بالامراض النفسية واشهرها الاكتئاب والقلق وهي امراض سوء التكييف .
خامساً العوامل النفسية :- فقد يكون للعوامل النفسية تأثيراً كبيراً علي الشخص منذ الولادة وتستمر تلك العوامل مع الاشخاص طيلة حياتهم ويكون للاسرة والافراد المقربين دور كبير في تطوير وبناء شخصية الاطفال فمن خلال حدوث اي خلل في مراحل التكوين وبناء الشخصية , وفي واقع الامر قد يحدث خللاً يتسبب بدوره في حدوث الاضطرابات النفسية علي حسب المرحلة التي قد حدث بها هذا الخلل ومقدار شيوعه ونوعه , وعلي سبيل المثال فان الخلل الحاصل في مرض الفصام الذهاني فهو خلل في الذات والانا حيث انه يؤثر علي ادراك الشخص للواقع كما لا يتمكن الشخص المريض في التحكم في الغرائز مثل الجنس او العنف ومن هنا يتطلب الامر الاسراع في العرض علي دكتور نفسي متخصص .

سادساً العوامل العائلية :- ففي واقع الامر قد يكون الجو الاسري المضطرب سبباً في تنشئة الطفل تنشئة خاطئة مفتقدة للحنان والعطف الاموي والابوي مما يتسبب في حدوث الاضطرابات النفسية التي تصاحب الطفل منذ الصغر ومن ابرز الاضطرابات النفسية لدي الاطفال هي قلق الانفصال والذي يعد احد ابرز تلك الاضطرابات النفسية الامر الذي يتطلب العرض علي دكتور نفساني متخصص مذ بدء الاعراض علي الطفل .

دكتور نفسي ممتاز في مصر 

في حقيقة الامر ففي الماضي والعصور المتاخرة لم يكن هناك الاهتمام والاكتراث الكبير بالاضطرابات النفسية كما هو الحال في علاج الاضطرابات العضوية , الا ان الامور قد اختلفت تماماً واصبحنا في تلك الايام لدينا ثقافة كبيرة حول الاضطرابات والامراض النفسية وقد تغيرت المفاهيم المجتمعية بشكل كبير تجاه المريض النفسي حيث لم يعد ينظر الي الشخص المريض النفسي بانه شخص مجنون او انها وصمة عار وجود شخص مريض نفسي بين افراد الاسرة , ومع تغير الفكرة المجتمعية بشكل كبير كبير فان هناك اقبال كبير علي العلاج النفسي والعرض علي المختصين واصبح الاشخاص يبحثون عن افضل دكتور نفسي ممتاز في مصر .

لقد اطلق العلماء علي هذا العصر بانه عصر الاكتئاب والاضطرابات النفسية ومن هنا اقبل الاشخاص علي العلاجات النفسية والعلاج السلوكي المعرفي وغيرها من طرق العلاج النفسي في المصحات النفسية الخاصة او المصحات النفسية الحكومية ,فقد علموا حق العلم بان الصحة النفسية تؤثر علي الصحة الجسدية للاشخاص ولذا يحتاج الاشخاص المرضي الي افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة او في خارج مصر من اجل الوصول بالمريض النفسي الي اقصي درجات التعافي والعلاج من الاضطرابات النفسية , ومن هنا فاننا في مستشفي ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان لدينا احدث طرق العلاج من خلال مجتمع علاجي متكامل .

 

دكتور نفسي بالاسكندرية

بعض الصيادلة والاطباء يحذرون المرضي من الادوية النفسية خشية الاعتمادية عليها وتحول الامر الي ادمان ولكن في حقيقة الامر وان كانت بعض الادوية التي استخدمت في القرن الماضي تسبب حالة من التعود لكن مع التطور الحاصل في مجال علاج الاضطرابات النفسية وتوفر البدائل من الادوية النفسية التي صار لها دور كبير في تخليص المرضي النفسيين من معاناتهم , بالاضافة الي ان بعض الامراض النفسية تكون مزمنة ويكون العلاج دائم ليس بسبب ادمان الادوية النفسية ولكن بسبب طبيعة المرض النفسي والذي ربما احتيج الي علاج مدي الحياة .

انتشار الاضطرابات النفسية بين مدمني المخدرات جعل الاشخاص فكثير ممن يقعون فريسة للادمان يصابون بالامراض النفسية والعكس صحيح فهناك علاقة وطيدة بين هذا وتلك وعدم السعي الي علاج المريض النفسي من خلال دكتور نفساني مختص فان هذا سيجعل هناك احتمالية قوية لدخول الاشخاص الي عالم الادمان والتعاطي .

كما ان هناك امراض عضوية تستدع العلاج الدائم كمرضي السكر ومرضي الضغط وغيرها كذلك فان هناك بعض الامراض النفسية تستدعي العلاج المستديم , وكما ان مرضي السكر وغيرهم حين يتوقفون عن تناول العلاج فان ذلك قد يتسبب في مشاكل خطيرة كذلك فان المرضي النفسيين حين ينقطعون عن تناول الادوية قد يحدث لهم نفس الامر من الخطورة , اما عن الانتكاسة التي تصيب المرضي النفسيين فهي لا تعني ان الشخص ادمن الدواء لكن لو عاد الشخص الي تناول الدواء سيشعر بالتحسن وتستقر اموره شأنه شأن مريض السكر والضغط اذا فالقول بان الادوية النفسية تسبب الادمان لا دليل عليه ولكنه ترهات غير مبنية علي دلائل علمية سليمة , فالادوية النفسية لا تؤدي الي الادمان اذا تم استخدامها من خلال طبيب نفسي مختص  .

دكتور نفسي بالمجان 

كثير من المرضي النفسيين في مصر هم من الذين يعانون من الفقرء وغير قادرين علي توفير تكلفة واسعار العلاج النفسي في ظل ارتفاع اسعار المصحات النفسية في مصر , الامر الذي يدفع الاشخاص الي البحث عن دكتور نفسي بالمجان , او من خلال السعي من الطرق الاخري من خلال دردشة مع دكتور نفسي علي الواتس او دكتور نفسي علي الفيس بوك او غيرها من الطرق التي من خلالها يتم الوصول الي الطبيب النفسي علي الانترنت حتي لا يتكلف الشخص المدمن الاموال الكثيرة من اجل العلاج من الاضطراب النفسي الذي يعاني منه , ففي حقيقة الامر فان اكثر المرضي النفسين في مصر هم من جملة الفقراء حيث ان الاحول الاقتصادية والمشاكل والظروف الاجتماعية والمشاكل التي يتعرض لها الاشخاص في المجتمع من الامور التي كان لها دور كبير في اصابة الاشخاص بالاضطرابات النفسية , ومن هنا كان البحث من قبل العديد من الاشخاص عن دكتور نفسي بالمجان ولذا لم تقف الدولة مكتوفة الايدي امام هذا السيل الجارف من المرضي النفسيين الذين تخطوا الملايين بل قد قامت بانشاء العديد من مستشفيات ومراكز الصحة النفسية ومستشفيات ومراكز الطب النفسي التابعة للوزارة وعلاج المريض النفسي بالمجان اصبح متاحاً .

افضل دكتور نفسي في فيصل 

مع انتشار الاضطرابات النفسية بصورة مهولة بين ابناء الشعب المصري خاصة في ظل انتشار الاكتئاب فقد اطلق العلماء علي هذا العصر بانه عصر الاكتئاب لما قد وصل اليه عدد الاشخاص المكتئبين واصبحنا في حاجة الي اكثر من مصحة لعلاج الاكتئاب للقدرة علي استيعاب المليون مكتئب في مصر بل يزيد وهذا اضطراب نفسي فقط من بين العديد من الاضطرابات والامراض النفسية , ومن هنا فقد اصبح تخصص دكتور نفسي من اشهر التخصصات التي عليها اقبال كبير في الاونة الاخير في مجتمعاتنا سواء من اجل علاج الاضطرابات النفسية او من اجل علاج الادمان فان الادمان في الاصل هو مرض نفسي في ظل ما وصل اليه حال الادمان في مصر ووصول نسبة التعاطي بين المصريين الي 10% وهي ضعف النسبة العالمية لتعاطي المخدرات , ولذا ليس من المستغرب ان نري ان هناك البحث عن دكتور نفسي في فيصل ودكتور نفسي في الجيزة والدقي والهرم وغيرها من المصحات النفسية الحكومية والمصحات النفسية بالمجان في مختلف انحاء وارجاء مصر بالاضافة الي وجود مراكز ومصحات علاج الادمان بالمجان , فالمرضي النفسيين ومرضي الادمان هم اكثر اعداد مرضي في مصر وهذا ما قد يكون صادماً للكثيرين الا ان الدراسات والابحاث تؤكد هذا , وفي حقيقة الامر فاننا بحاجة الي اكثر من دكتور نفسي لاجل القدرة علي استيعاب الاشخاص المرضي والعمل علي اعادتهم الي حالة من الاستقرار والاتزان والعمل علي اعادتهم الي حياتهم من جديد بعيداً عن طريق الادمان او معاناة الاضطراب النفسي. 

دكتور نفسي في مصر الجديدة

في حقيقة الامر فان مستشفي الطب النفسي وعلاج الادمان من اشهر المصحات النفسية في مصر وحين يكون الحديث عن دكتور نفسي في مصر الجديدة والتي تعد ارقي المناطق في مصر نعلم حينها بان الاضطرابات النفسية منتشرة بين جميع فئات وطبقات المجتمع ولا يكون هناك تفريق بين فقير ولا غني ولا رجل ولا امراة فان الجميع عرضة للاصابة بالامراض والاضطرابات النفسية , الا انه في واقع الامر ان من الامور التي قد تغيرت بشكل كبير هو اقبال الاشخاص علي العلاج النفسي واصبح البحث عن مراكز الطب النفسي واسعار المصحات النفسية والرغبة في الوصول الي افضل الدكاترة النفسيين بالقاهرة وهذا كله دليل قوي علي مدي اقبال ابناء المجتمع المصري والعالم العربي بشكل عام علي الطب النفسي بعدما قد تغيرت المفاهيم تماماً واصبح المجتمع يتجه بقوة تجاه علاج الاضطرابات النفسية في ظل اثبات الطب النفسي جدارته في تخليص الالاف من المرضي من معاناتهم , حتي العديد من الامراض النفسية التي كان يعقتد بانها مزمنة مثل علاج الفصام او علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب فان من خلال العرض علي افضل دكتور نفسي متخصص في وقت مبكر يساهم بشكل كبير علي الوصول الي التعافي والشفاء من الامراض النفسية .

 

مقالات ذات صلة

مصحة نفسية حكومية

اسعار المصحات النفسية في مصر


افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة

افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة - علاج الامراض النفسية - 

لا شك ان الأمراض النفسية موجودة في المجتمع منذ قديم الزمان لكن ما يمكننا قوله أن الاهتمام بتلك الامراض والاهتمام بالطب النفسي قد زاد في الأونة الأخيرة حتي في مجال طب نفسي الأطفال والمراهقين , وما اكدته الدراسات والاحصائيات ان هناك تزايد بشكل ملحوظ في الاضطرابات النفسية في العالم خاصة في العقود العشرة الأخيرة وقد أطلق العديد من الباحثين في مجال الصحة النفسية علي العصر الذي نعيشه بعصر الامراض النفسية حيث كشرت الأمراض النفسية عن أنيابها وبعضهم سمي العصر بعالحالي " عصر الاكتئاب " كلها مسميات تؤكد بشكل جلي مدي توغل الامراض النفسية بين الناس , ويختلف معدل الزيادة في تلك الاضطرابات التفسية من جيل لآخر ومن مجتمع لآخر بناءً علي معايير مختلفة ولا شك أن المناخ البيئي والظروف الحياتية والضغوط المجتمعية لها أثر كبير في زيادة تلك الأمراض النفسية ومن البديهي أنه كلما زادت الامراض النفسية فنحن بحاجة الي اكثر من طبيب نفسي مختص للقدرة علي علاج هؤلاء المرضي .

لا شك أن العلاج النفسي من خلال دكتور نفساني متخصص واستخدام طرق العلاج السليم من خلال المختصين من الأطباء والمعالجين النفسيين بعيداً عت طرق الشعوذة والطرق الوهمية والخرافات والذي يتشسبب في التاخر بالتدخل العلاجي والذي يزيد الأمور تفاقماً فانتشار المعالجين النفسيين أوالأطباء النفسيين سيساعد بشكل كبير في علاج المرضي النفسيين ويقلل من انتشار تلك الأمراض في العالم وفي مصر يوجد افضل الدكاترة النفسيين في القاهرة  وليس بالعاصمة فحسب بل يوجد دكتور بالاسكندرية ,بل صار هناك تخصصية في علاج الامراض النفسية فاصبح هناك دكتور نفسي للاطفال وللشباب والكبار وتعددت التخصصات , لكن ما يجعلنا امام مشكلة وعيصة ان هناك ما يزرد عن 85% من المرضي النفسيين لا يستفيدون من العلاجات التفسية برغم تعددها وتنوع الاساليب العلاجية وتوافر العديد من الأدوية النفسية التي تساعد بشكل كبير في علاج الامراض النفسية الا ان فكرة العرض علي دكتور نفساني غير متقبلة من الأساس لدي هؤلاء الأشخاص او حتي مجرد استشارة طبيب نفسي مجاني من خلال الانترنت لو انهم يخشون أن يقال عليهم انهم مجانين اذا هؤلاء يأبون التواصل مع دكتور نفساني أياً كانت طبيعة التواصل سواء من خلال الكشف في احدي العيادات النفسية والعرض علي طبيب نفسي مختص أو من خلال مستشفي الطب النفسي والمستشفيات النفسية الحكومية التابعة للحكومة بالمجان أو من خلال التواصل مع دكتور نفسي عبر النت ,

لا شك ان الأمراض النفسية موجودة في المجتمع منذ قديم الزمان لكن ما يمكننا قوله أن الاهتمام بتلك الامراض والاهتمام بالطب النفسي قد زاد في الأونة الأخيرة حتي في مجال طب نفسي الأطفال والمراهقين , وما اكدته الدراسات والاحصائيات ان هناك تزايد بشكل ملحوظ في الاضطرابات النفسية في العالم خاصة في العقود العشرة الأخيرة وقد أطلق العديد من الباحثين في مجال الصحة النفسية علي العصر الذي نعيشه بعصر الامراض النفسية حيث كشرت الأمراض النفسية عن أنيابها وبعضهم سمي العصر بعالحالي " عصر الاكتئاب " كلها مسميات تؤكد بشكل جلي مدي توغل الامراض النفسية بين الناس , ويختلف معدل الزيادة في تلك الاضطرابات التفسية من جيل لآخر ومن مجتمع لآخر بناءً علي معايير مختلفة ولا شك أن المناخ البيئي والظروف الحياتية والضغوط المجتمعية لها أثر كبير في زيادة تلك الأمراض النفسية ومن البديهي أنه كلما زادت الامراض النفسية فنحن بحاجة الي اكثر من طبيب نفسي مختص للقدرة علي علاج هؤلاء المرضي .

لا شك أن العلاج النفسي من خلال دكتور نفساني متخصص واستخدام طرق العلاج السليم من خلال المختصين من الأطباء والمعالجين النفسيين بعيداً عت طرق الشعوذة والطرق الوهمية والخرافات والذي يتشسبب في التاخر بالتدخل العلاجي والذي يزيد الأمور تفاقماً فانتشار المعالجين النفسيين أوالأطباء النفسيين سيساعد بشكل كبير في علاج المرضي النفسيين ويقلل من انتشار تلك الأمراض في العالم , لكن ما يجعلنا امام مشكلة وعيصة ان هناك ما يزرد عن 85% من المرضي النفسيين لا يستفيدون من العلاجات التفسية برغم تعددها وتنوع الاساليب العلاجية وتوافر العديد من الأدوية النفسية التي تساعد بشكل كبير في علاج الامراض النفسية الا ان فكرة العرض علي دكتور نفساني غير متقبلة من الأساس لدي هؤلاء الأشخاص او حتي مجرد استشارة طبيب نفسي مجاني من خلال الانترنت لو انهم يخشون أن يقال عليهم انهم مجانين اذا هؤلاء يأبون التواصل مع دكتور نفساني أياً كانت طبيعة التواصل سواء من خلال الكشف في احدي العيادات النفسية والعرض علي طبيب نفسي مختص أو من خلال مستشفي الطب النفسي والمستشفيات النفسية الحكومية التابعة للحكومة بالمجان أو من خلال التواصل مع دكتور نفسي عبر النت .

في حقيقة الأمر فان المعاناة الناجمة عن الامراض النفسية قد تفوق كثر من الامراض العضوية ولن نكون مبالغين ان قلنا بأن معاناة بعض المرضي النفسيين تفوق معانة الامراض المزمنة كالسرطان والقلب والسكر وضغط الدم خاصة اذا لم يتم عرض هؤلاء المرضي علي دكتور نفساني فإنه سيحدث تأزم في الأمور وتفاقم في المشكلة بشكل كبير حيث أن المرض النفسي تهديداً في الصحة الجسدية والنفسية معا .

 

مفهوم الطب النفسي - العلاج النفسي

مفهوم الطب النفسي psychiatry ؟

يعد الطب التفسي فرع من فروع الطب يتخصص في دراسة وتشخيص وعلاج الأمراض النفسية ويشمل هذا مختلف الامور المتعلقة بالنفس من الادراك والسلوك والفهم والمزاج .

تم صياغة مصطلح الطب النفسي من قبل دكتور نفسي ألماني يدعي يوهان كرستيان رايل وذلك في عام 1808في مدينة هالة الألمانية وهو مصطلح يوناني منقسم الي psyche  وتعني نفس والي iatros  وتعني طبيب ويتم ترجمتها الي طبيب نفسي .

حين نتحدث عن دكتور نفساني أو طبيب نفسي فنحن نتحدث عن شخص يعالج الأمراض النفسية وصعوبات التعلم واضطرابات الشخصية .

الاشخاص الذين يعملون في مجال الطب النفسي يدعوا أطباء نفسيين " psychiatrists" وهم أشخاص تخرجوا من كلية الطب إضافة الي عام من التدرب ثم قضاء ثلاث سنوات داخل المستشفيات في علاج اضطرابات الصحة العقلية كل طبيب نفسي هو طبيب بشري تخرج من كلية الطب ثم تدرب علي علاج الاضطرابات النفسية .

مفهوم العلاج النفسي ؟

من اشهر اقوال المفكر ترودو الذي لخص لنا مفهوم العلاج النفسي باختصار غير مخل ولا تطويل ممل وبعبارات قصيرة عرف من خلالها العلاج النفسي وفائدته قائلاً " العلاج النفسي يشفي المريض أحياناً , ويخفف الألم في الغالب , ويريح دائماً " انتهي , والعلاج النفسي يتطلب الطريق الصحيح والتدخل المبكر من خلال دكتور نفسي مختص.

يعتمد العلاج النفسي علي التدخل اللفظي والغير لفظي ولا يتم استخدام المواد الكيميائية ولا الادوية ولا العقاقير وقد يستغرق العلاج النفسي شهور عديدة وقد يتمت الامر لسنوات وقد يكون العلاج النفسي بصورة فردية وقد يكون بشكل جماعي وبجانب هذا قد يشمل العلاج النفسي العلاج بالرسم والعلاج بالقصص السردية والعلاج بالكتابة وكل تدخل تحت العلاج النفسي .

العلاج النفسي السيكوتيرابي يتكون من مجموعة من التقنيات المدمجة الت تستخدم لعلاج الصحة النفسية والامراض النفسية وبعض الامراض العقلية , ويساعد العلاج النفسي المعالج علي تقبل منابع القوة والضعف اذ ان تشخيص المشاعر وطرق التفكير تؤدي بدروها الي التعامل مع الوضعيات الإشكالية .

     


مجالات الطب النفسي - الادوية النفسية

ماهي مجالات الطب النفسي ؟

هناك العديد من التخصصات الفرعية التي يشملها الطب النفسي والتي تعرف باسم الزمالة والتي تحتاج الي مزيد من التدريبات وهي معتمدة من قبل المجلس الأمريكي للطب النفسي وعلم الأعصاب وتشمل تلك التخصصات ما يلي ( الفسيولوجية العصبية السريرية- الطب النفسي الشرعي – طب نفس الادمان – طب نفسي لعلاج الشيخوخة – التكية ورعاية التطفلية – طب نفسي الأطفال والمراهقين * إدارة الالم – طب نفسي النوم – الطب النفسي الجسدي - اضطرابات النمو العصبي – الطب النفسي للحالات الطارئة – طب نفسي لصعوبات التعلم) .

بالاضافة الي تخصصات آخري تشمل ( الطب النفسي المجتمعي – الطب النفسي الاجتماعي – الطب النفسي العسكري – الطب النفسي البيولوجي – الطب النفسي العالمي– الطب النفسي بين الثقافات ) .

الأدوية النفسية في العالم الحديث

لا شك أن الطب النفسي سوف يشهد تطوراً كبيراً في السنوات القليلة القادمة اذا استمرت تلك الوتيرة التي يعمل بها العلماء بهذا النشاط واذا قامت شركات الأدوية بالانفاق علي أبحاث لعلاج الاضطرابات النفسية فالعلماء والأطباء النفسيين يعملون ليل ونهار من أجل تطوير أدوية حديثة في مجال الطب النفسي وفي كل عام تظهر أدوية في مختلف فروع الطب النفسي وهذا يسهل من دور طبيب نفسي في التنويع بين العلاجات ولا شك حينما يكون امام دكتور نفسي أدوية مختلفة ستناسب مرضي قد لا يلائمهم دواء آخر وبهذا ننتمكن من علاج العديد من المرضي النفسييين .

اهتمام الشركات بالأدوية النفسية لم يات من فراغ فأسعار الأدوية النفسية مرتفع جداً وفي غالب الأمر أن المرضي النفسيين يستخدمون تلك الأدوية النفسية لمدة زمنية طويلة وبعضهم قد يستخدم تلك الأدوية طيلة حياتهم لذا تتشجع شركات الادوية في إجراء الأبحاث وتصنيع الأدوية النفسية الجديدة ويحدث التنافس بين شركات الأدوية في اكتشاف انواع جديدة من أدوية علاج الاكتئاب وادوية علاج القلق وادوية علاج الفصام ولا شك أن المستفيد الأول والأخير هم المرضي ويستطيع دكتور نفساني ان يصف العديد من الأدوية بحسب كل شخص وحالته وطبيعة المرض بمختلف الجرعات .


مفاهيم مغلوطة عن الطب النفسي - دكتور نفساني -

أخطاء شائعة حول المرض النفسي والعلاج النفسي ؟

إن نظرة المجتمع للمرض النفسي تحمل الكثير من الشوائب التي حملها الناس عبر السنين الماضية وتوارثتها الأجيال جيل يتبعه جيل لذا بالرغم من انتشار العلاج النفسي في المجتمعات وصار للطب النفسي مكانة وكم نري من طبيب نفسي هناوهناك في مختلف ارجاء المعمورة , الا ان الشوائب التي توارثتها الاجيال حين يذكر دكتور نفسي او اي امر يتعلق بالطب النفسي قد صرنا اما صعوبة من الامر ليس من السهل التخلص منها فقد جاءت كلمة دكتور نفساني لتحل محل معالج المجانين وليس الأمر ذلك ألبته .

بالرغم من ان كلمة الجنون لا تدخل في تقسيمات الطب النفسي وليس لتك الكلمة ذكر عند الاطباء النفسيين وليس لها اي تعريف محدد ولا معني علمي الا انها ما زالت منتشرة ومازال الاشخاص متمسكون بها ويريطون من يقوم بزيارة دكتور نفسي بالجنون .

لقد ساهمت السبنما المصرية والعربية في تخويف الناس من المرض النفسي ورسمت صورة غير صحيحة للطب النفسي وكيف ان طبيب نفسي اقرب الي الجنون وانه هو من يحتاج للعلاج !

هناك من الاشخاص من يعتقد أن التحليل النفسي الذي رسمته الأفلام والمسرحيات السينمائية هو ذاته الطب النفسي الا ان التحليل النفسي ما هو الا جزء بسيط من العلاج النفسي والذي هو أيضاَ جزء من الطب النفسي .

من ابرز الاخطاء الشائعة حول المرض النفسي ان الاشخاص يفسرون المرض النفسي بأنه ناتج عن ضعف في الشخصية أو غباء او نتيجة ضعف الأشخاص ويحملوا المريض فوق طاقته ويكأنه هو المذنب الذي تسبب في الاضطراب النفسي اذاً نظراً الي المرضي النفسين في العالم والذين قد وصولوا الي الملايين بانهم ضعاف الشخصية فهذا خطأ جسيم ويزيد من هموم المريض وعذابه اذ ان المريض النفسي ليس بحاجة الي دكتور نفساني متخصص فحسب بل في حاجة ماسة الي الدعم والمساندة من قبل الأهل والمقربين للعلاج من حيث تقوية ارادة المريض النفسي من أجل مقاومة المرض ولو تم العلاج عند افضل طبيب نفسي بدون الرغبة في العلاج والدعم النفسي من الآخرين لن يجدي العلاج كثيراً .

لا شك ان احجام الناس عن العلاج النفسي والعرض علي طبيب نفساني مختص في حالة ظهور اعراض المرض النفسي علي الافراد بسبب الجهل المتقوقع والمفاهيم الخاطئة التي لا زالت راسخة في عقول العديد من الناس بالرغم من انتشار الثقافة والتطور التكنولوجي والطفرة العلمية الحاصلة في محتلف دول العالم الا ان لازال كلمة طبيب نفساني او معالج نفسي في المجتمع لم تحظي بالصدي الكبير الذي يفترض أن تكون فيه .

طريق علاج الامراض النفسية هو عيادة نفسية من خلال طبيب نفسي متخصص لكن الثقافات وانتشار الجهل بطبيعة المرض النفسي غيرت مسار الأفراد بدلاً من أن يعرضوا أنفسهم علي دكتور نفساني أصبح هناك حيدة عن المسار الطبيعي للعلاج وصار البحث عن المشعوذين والدجالين ويتنقل هؤلاء بين مشعوذ لآخر حتي يتردي حالته ويتمكن منه المرض وتصبح حالته أصعب ومن هنا يبدأ التفكير بالعلاج النفسي والعرض علي دكتور نفسي في مصر مختص بعلاج الامراض النفسية حتي ولو ان يتم استشارة دكتور نفسي عن طريق النت كوسيلة مبدئية للتوجيه الصحيح للعلاج ..

من المفاهيم المغلوطة حول الطب النفسي ان الادوية النفسية ما هي الا مخدرات وتؤدي الي الادمان وقد ينظر بعض الاشخاص الي الادوية النفسية بأنها مجرد مسكنات أو منومات .

ماذا يفعل دكتور نفسي في مصر أو دكتور نفسي في الرياض أو في اي طبيب نفسي في العالم امام اشخاص يعتقدون ان الامراض النفسية لا يشفي منها وكيف ان العقاير والادوية المحسوسة تساعد في شفاء المعانات النفسية غير محسوسة لذا فان العلاج النفسي ولا مشاهير الطب النفسي يستطيعوا ان يفعلوا شيئاً امام هذه الاعتقادات التي تهدم من روح العلاج .

يعتقد الكثير من الأشخاص ان العلاج بالصدمة الكهربية ما هو الا عذاب للمريض لكن كم من طبيب نفسي في مصر وكم من دكتور نفساني في الرياض وكم من أطباء نفسيين في العالم يستخدمون العلاج بالكهرباء والذي ابان نتائج طبية خاصة في علاج الحالات المتأخرة من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والوسواس القهري , والعلاج بالصدمة الكهربية يمر تيار كهربي للحظات فحسب وبحاجة الي دكتور نفساني حاذق وللعلم فان العلاج بالصدمة الكهربائية صار هو التوجه الحالي هناك .

مازال هناك العديد من الأشخاص يعتقدون أن العلاج النفسي مجرد كلام قد يحسنه الكثير من الناس , لكن هذا لا شك وهم ومفاهيم مغلوطة لديهم اذا لابد من طبيب نفساني متخصص فالمريض النفسي يحتاج للعرض علي دكتور نفسي متخصص ومن خلال العلاج النفسي والأدوية النفسية وبرامج العلاج الجمعي والفردي كل ذلك قد أثبت نجاعته بشكل كبير في علاج المريض النفسي .

لم يزال من يستوحي افكاره وويأخذ معتقداته من الأفلام السينمائية والتي تعرض طبيب نفسي بانه يكبر من حجم الموضوع ويأخذ المرضي في دوامة كبيرة وانه في حالة الذهاب الي العيادات النفسية ستعيش بقية حياتك تردد علي دكتور نفساني ولن تنفك من شبكته وهذا أمر مغلوط تماماً والواقع يثبت عكسه .

من الاخطاء الشائعة حول طب نفسي وطبيعة الامراض النفسية اعتقاد الافراد ان المرض النفسي لا يصيب الاطفال لذا كم من اسر يعاني أطفالها من اضطرابات نفسية ولا يفكروا في عرض اطفالهم علي طبيب نفسي للأطفال ولذا كثير من الاضطرابات النفسية والاضطرابات الشخصية تكون بسبب عدم علاج الالضطراب منذ الصغر, فالاضطرابات النفسية تصيب الأطفال والمراهقين والكبار والصغار والرجال والنساء ولا تختص بمرحلة عمرية بل قد تكون فترة المراهقة أكبر فترات تزيد فيها احتمالية الاصابة بالاضطرابات النفسية .

في الأيام الماضية كان ينظر الي الامراض النفسية نظرة سلبية تماماً تدفع الأهل الي حجز المريض في حجرة معزولة في المنزل خشية العار الذي قد يلحقهم نتيجة وجود شخص " مجنون " من وجهة نظرهم , ولكن مع تغير وجهة نظر المجتمع في رؤية طبيب نفسي والعلاج النفسي وانتشار الوعي بضرورة العرض علي دكتور نفساني متخصص خاصة بعد أن تحقق علاج معظم الأمراض النفسية بنسبة تتعدي 90% اذا تم اكتشاف المرض بشكل مبكر وبدء العلاج مع دكتور نفساني والانتزام بالخطة العلاجية والانتظام في أخذ الدواء .

العلاج بالصدمات الكهربية

يتم استعمال العلاج بالصدمة الكهربية في علاج الامراض النفسية الشديدة وقد طور هذا المرض كثيراً واستعمل علي نطاق واسع في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ولكن علي الرغم من نجاعة العلاج الكهربي في علاج الوسواس القهري و علاج العديد من الامراض النفسية لدي المرضي في حالتهم المتأخرة الا ان بسبب الافكار المغلوطة عن العلاج بالكهرباء جعل العلاج يتراجع بشكل كبير , ولا يزال العلاج بالكهرباء احد طرق العلاج المثيرة للجدل وهناك من يري انه علاجاً منقذا للحياة بينما يمنع البعض العلاج تماماً , ويتم استعمال العلاج بالكهرباء في علاج الاكتئاب في الحالات الشديدة والتي تكون فيه مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي بالكلام والمعالجات النفسية الاخري لا تؤتي بالغرض المطلوب ولا تعمل الوسائل العلاجية الاخري فحينها يكون العلاج بالكهرباء هي الحل .

من الامور الشائعة حول العلاج بالكهرباء للمرضي النفسيين انها تدمر المخ وتؤدي الي التعود والادمان ولكن ما يشاع حول العلاج بالصدمة الكهربية بانه يدمر المخ فلا اساس له من الصحة , فالمخ البشري نفسه يتواصل ما بين اجزائه المختلفة ويتصل بين كافة اعضاء الجسم من خلال الكهرباء الحيوية اي ان مرور تيار كهربي مضبوط الشدة في المخ لشيء مضراً من اساسه , ومن المعلوم ان نقل الرسائل العصبية بين خلايا المخ هي فرق الجهد الكهربي وهو المسؤل عن نبض المخ بالكهرباء وقد وجد ان الاضطراب في الموجات الكهربية للمخ يصاحب بعض الامراض النفسية كسبب او نتيحة وبالتالي فان امكانية ضبط الموجات الكهربية وتنظيم ايقاعها يساهم في تحسين الحالة النفسية للمريض النفسي .

اما عن جزئية التعود علي الصدمات الكهربية فانما يرجع في الاصل الي طبيعة المرض النفسي والذي يستخدم في علاجه وهو الاكتئاب او الاضطراب الوجداني فهو من الامراض الدورية التي تصيب الاشخاص في وقت ما من العمر ومن ثم تزول كافة الاعراض بعد زمن معين , ويساعد العلاج في تقصير المرض ويعود المريض الي حالته الطبيعية والمدة تختلف من مريض لاخر , ولكن تعاود الاعراض مرة اخري علي المريض ويحتاج للعلاج وهنا يظن من لا دراية لهم ان المريض تعود علي الصدمات بينما الامر متعلق بطبيعة .

لقد اصبح التوجه في جل البلاد الاوروبية الي العلاج بالصدمات وليس ضدها خاصة في حالة اذا ما كان هناك استجابة سريعة ومؤكدة وحين يصاحب الاكتئاب العديد من الامراض المزمنة الاخري حيث يتناول المريض عقاراً لضغط الدم او القلب او السكر وهذا الغالب لدي المرضي فوق الاربعين وفي تلك الحالة يكون استخدام علاج للاكتئاب جالباً للعديد من المشاكل بسبب حدوث تداخل في الادوية لذا يكون العلاج بالصدمات الكهربية اقل فاعلية واخف اشكالية .


طرق الوقاية من الامراض النفسية

ما هي طرق الوقاية من الاضطرابات النفسية ؟

كما هو معلوم بأن الوقاية خير من العلاج لكن مع عدم علمنا باسباب الاضطرابات النفسية الا ان هناك العديد من الطرق والوسائل التي تم وضعها من قبل الطب النفسي من خلال استشارات اكثر من دكتور نفساني متخصص والتي تتمثل في العناصر الآتية :-

  1. التمسك بالقيم الدينية والاجتماعية وكن علي ثقة بالله قوية .
  2. الاعتداد بالنفس والثقة الغير مزعزة مع التمسك بالرأي الصواب حتي لو خالفك الكثير .
  3. تجنب الأفكار التي تجعلك تشعر بالألم ولا تساير الأفكار السلبية .
  4. لتشارك الآخرين في حل المشاكل التي تواجهها وتجنب الوحدة ولتقاوم مخاوفك .
  5. ابتعد عن كل ما يسبب لك القلق والخوف والأرق .
  6. ابتعد عن المجهود البدني الثقيل والاعمال الشاقة التي تسبب في الاذي النفسي .
  7. الابتعاد عن الحساسية المفرطة في التعامل مع الأمور وتقلل من تضخيم الأشياء ولا تعطي الموضوع أكبر من حجمه .
  8. الانتباه جيداً للعلامات المنذرة للمرض وابلاغ طبيب نفسي او مستشار العائلة النفسي او حتي التواصل مع دكتور نفسي علي النت وابلاغه بالاعراض .
  9. الفحض الدوري باستمرار والتأكد من سلامة صحتك خاصة اذا ما شعرت باي مشاكل صحية جديدة .
  10. عدم الخجل والابتعاد عن التردج في حالة الحديث مع الآخرين .
  11. العيش في واقعية والبعد عن أحلام اليقظة .
  12. ممارسة الهوايات المفضلة ونوع بين هواياتك لتشويق النفس .
  13.  الغذاء المتوازن والحفاظ علي الصحة البدنية يسهم بشكل كبير في الحفاظ علي الصحة العقلية .
  14. الابتعد عن التملق وخدمة الأشخاص الآخرين لأجل إرضاؤهم .
  15. الابتعاد عن الأفكار الغير منطقية ولا تمت للعقل مع تجنب الأفكار والتصرفات التي تجعلك تشعر بالذنب .

الفرق بين ( طبيب نفسي - اخصائي نفسي - معالج نفسي )

ما هو الفرق بين الطبيب النفسي والأخصائي النفسي والمرشد النفسي والمعالج النفسي ؟

يخلط العديد من الناس بشكل عام وبعض المتخصصين من العاملين في المجال بين ( طبيب نفسي – معالج نفسي – معالج نفسي – مرشد نفسي – أخصائي نفسي ) فبعضهم قد يذهب للأخصائي النفسي لكي يتحصل علي العقار وبعضهم يذهب للطبيب النفسي لتعديل السلوكيات وبعضهم يذهب للمستشار النفسي من أجل الاستشارة النفسية فلا يريد تقويم سلوك ولا أن يأخذ عقاراً .

أولاً دكتور نفسي psychiatrist :-

 طبيب نفسي أو دكتور نفسي هو شخص تخرج من كلية الطب تخصص في الطب النفسي فبعد أن يحصل علي كلية الطب البشري يتم عمل دبلومة في الطب النفسي ومن ثم الحصول علي التدريبات في مجال الطب النفسي حيث تركز تلك التدريبات علي تنمية مهارات الطبيب النفسي في عملية التشخيص بشكل دقيق ولا شك أن التشخي الصحيح يعتبر نصف العلاج فكما يقال بأن معرفة السؤال نصف الجواب فهنا أيضاً التشخيص الصحيح للمرض النفسي يعتبر نصف العلاج فقد تختلط الأعراض النفسية كثيراً امام طبيب نفساني ليس لديه خبرة واسعة كالاختلاط الحاصل بين الاضطراب الوجداني وغيره من الاضطربات النفسية , ولا يمكن لشخص غير دكتور نفسي ان يصف علاج او أن يكتب روشتة للمريض النفسي وقد يعتمد في العلاج علي الأدوية النفسية وقد يكون هناك مجالاً للعلاج بالصدمة الكهربية لكن ذلك يحتاج الي طبيب نفسي حاذق او دكتور نفساني متمرس في تلك العلاجات بالتخليج الكهربي , وقد يكمل الطبيب النفسي مسيرته التعليمية فيحصلون علي درجة الماجيتسر والدكتوراة في مجال الطب النفسي ومع هذا يدرسون المدارس المختلفة للعلاج النفسي .

ثانياً المعالج النفسي  psychological therapist:-

هو شخص متخرج من كلية الآداب متخرج من قسم علم النفس وأتم دراسته ثم حصل علي درجة الماجستير والدكتوراة في علم النفس ومن خلال دراسته اساسيات علم النفس ونظريات الشخصية ومدارس علم النفس المختلفة فهو مؤهل علي فهم الطبيعة الانسانية والعمليات النفسية فقد درس مدارس العلاج النفسي المختلفة دراسة نظرية واعقبها بالتدريب الميداني والممارسة والتطبيق العملي لتلك الدراسات النظرية , بالاضافة الي انه علي دراية كبيرة بالاختبارات النفسية وانواعها المختلفة واستخدامتها , ولا يمكن لشخ معالج نفسي أن يصف الادوية النفسية فهو يستخدم العلاج النفسي فحسب .

ثالثاَ أخصائي نفسي :-

هو شخص تخرج من كلية الآداب قسم علم النفس وقد يكمل دراسته للحصول علي الماستر وهو متخصص في تلمجال الاكلينيكي وهو واحد من أعضاء الفريق العلاجي والدور الأساسي والرئيسي لأي أخائي نفسي هو دراسة حالة العميل وكتابة التقارير للمريض النفسي ووضع تشخيص مبدئي للحالة , كما يمكنه عمل الاختبارات التشخيصية واختبارات الذكاء واختبارات الشخصية ويعد التقرير النهائي للمريض ويقدمه لـ طبيب نفسي لكنه لا يمكنه وصف الأدوية للمرضي الا بعد الحصول علي ترخي من قبل وزارة الصحة لكن دون هذا الترخيص لا يمكنه وصف الأدوية ويدع الأمر لـ دكتور نفسي المختص .

رابعاً المرشد النفسي :-

المرشد النفقسي هو شخص متخصص في الصحة النفسية والعلاج النفسي بالاضافة الي دراسة المواد المتخصصة في الارشاد النفسي والتقويم ولديه القدر الكافي من الممعلومات عن الاضطرابات النفسية والمشاكل الاجتماعية بالاضافة الي التدريبات العملية في الميدان والخبرة في الارشاد ولابد للمرشد النفسي التمشك بالميثاق الاخلاقي للعمل بطبيعة وظيفته والتي تتمثل في كل من (الحفاظ علي سرية المعلومات للمسترشد , الرغبة في مساعدة ومعاونة الأفراد الآخرين وتقديم تلك الارشادات النفسية والمشورات العلاجية دون النظر الي الدين او اللون أو الجنس , البعد عن العصبية أثناء الجلسة الإرشادية , التمثل بالمثل العليا والقم الأخلاقية أثناء الجلسة  , القدرة علي الانصات والاستماع للمرضي والصبر علي تحمل المسؤلية الارشادية .

والأن مع محور هام من محاو الموضوع ألا وهو هل تجدي استشارة طبيب نفسي مجاني من خلال الانترنت أو الحديث مع دكتور نفسي عن طريق النت وهل يمكن التشخيص من خلال الانترنت ؟

لا شك أن العديد من الأشخاص يحتاج الي الاستشارات النفسية من خلال طبيب نفسي علي الانترنت فتري محركات البحث في جوجل تعج بالأسئلة الآتية ( دكتور نفسي عن طريق النت , دكتور مصري اون لاين – دكتور نفس عن طريق الواتس اب ) لكن سؤال طبيب نفسي فيس بوك او طلب رقم طبيب نفسي من أجل طلب الاستشارة من خلال الهاتف لا يمكن أن تشخص المرض تشخيصاً تاماً اذ لابد من تشخيص الأمراض النفسية من خلال طبيب نفساني مختص من خلال اللقاء والمقابلة والمواجهة مع المريض لكن هذه الاستشارات التفسية التي تتم من خلال الفيس بوك تعد ويكانها تشخيص مبدئي لكن لا يتم الاعتماد عليها في تشخيص الاضطرابات النفسية ولا يمكن وصف علاج او ادوية نفسية من دكتور نفسي حتي لو كان افضل الدكاترة النفسية في القاهرة لا يمكنه وصف العلاج دون الكشف علي المريض اما الهاتف لا ,


المقالات الحديثة

image

رقم علاج الادمان


رقم علاج الادمان والخط الساخن لعلاج الادمان

image

مستشفيات الطب النفسي في القاهرة


مستشفيات الطب النفسي في القاهرة

image

مراكز علاج الادمان في العاشر من رمضان


مراكز علاج الادمان في العاشر من رمضان

المستشفي مرخص من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر والامانة العامة للصحة النفسية وترخيص البيئة