مشاركو عبر الواتس

التفاصيل

علاج الضلالات

علاج الضلالات بالكهرباء, مريض الضلالات الفكرية,الضلالات delusions, علاج اضطراب الضلال , ضلالات الاضطهاد,علاج مرض الضلال

محتوى المقال



مقدمة عن الاضطراب الضلالي 

اضطراب الضلال احد الاضطرابات النفسية وفي الواقع يكون مريض الضلالات الفكرية ذو شخصية متماسكة ويمارس حياته بشكل طبيعي الا في الامور التي تتعلق بالضلالة الفكرية التي يعتقدها وعلي الرغم من الاضطراب الضلالي الذي يعانيه الا ان مرض الضلال لا يرتبط باي أمراض عضوية وفي الواقع علاج مرض الضلال الفكري والافكار المغلوطة التي توجد في عقل الشخص تحتاج الي الاشخاص المختصصين بعيدا عن طرق العلاج الوهمي التي يسعي الكثير من الاشخاص من ذوي المرضي لتخليصهم من ضلالاتهم التي يعيشون فيها ولكن قد تزداد الامور تعقيداً بسبب هذه الطرق العلاجية الموهومة .

 ينقسم اضطرابات الضلال الي العديد من الأنواع التي تشترك في حالة من الاضطراب الوجداني التي تتسم بالهوس والاكتئاب في الوقت نفسه لكن مع العلاج المبكر يكون هناك نتائج طيبة ويتم الشفاء من مرض الضلال نهائياً ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان من خلال فريق متخصص من الأطباء والاستشاريين النفسيين ومع الأخصائيين النفسيين وفريق من التمريض المتمرس في احد البيئات العلاجية التي تساعد علي التعافي نوفر طرق علاج مريض الضلالات الفكرية خاصة علاج ضلالات الاضطهاد التي تعد الاصعب لعدم ثقة المريض بأي ممن حوله ولكن مع العلاج الدوائي والنفسي من خلال احدث طرق العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي والادوية النفسية التي تقلل من اهتمام مرضي الضلالات وتخفف منها والوصول الي نتائج طيبة مع مريض الضلالات , فتواصل معنا من خلال مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان في مصر افضل مركز لعلاج الادمان والاضطرابات النفسية بالشرق الاوسط  .



ما هو تعريف الضلالات 

الضلالات delusions  او ما يعرف بمرض الضلال الفكري هو ان يعتقد الشخص في شيء معين اعتقاداً جازماً ويكون عنده من المسلمات التي لا تقبل الحوار أو المناقشة وتكون تلك الفكرة التي تبناها واعتقدها هي " محور مرض الضلالات " فقد يعتقد الشخص المريض بالضلالات ان لديه انف كبير وتكون هذه الفكرة في عقله راسخة ويقينية ولا تحتاج الي اي نقاش حولها كما يعتقد ان الشمس تشرق في الصباح وتغرب في المساء وهذه أشياء مسلمات عنده ومهما كشف الاطباء عليه وأقنعوه بان أنفه ليست كبيرة كما يعتقد وانها أنف طبيعية لا يقتنع بتاتاً بهذا الأمر , وقد يتمحور مرض شخص مصاب باضطراب الضلال الفكري بانه يخرج منه رائحة كريهة حتي لو حاول الاهل اقناعه بانه شخص سليم ولا يخرج منه اي روائح كريهة الا انه لا يقتنع حتي بكلام الاطباء 

في حقيقة الامر مريض الضلالات يمارس الحياة بشكل طبيعي تماماً فلا اعاقة لحياته لكن المشكلة تكمن في هذه الضلالة التي يعتقدها فاذا ما صارت الامور بعيدا عن اعتقاده في امر ما لا يقبل في المناقشة ولا الحوار كان الامر علي مايرام اما اذا صار هناك نقاش او جدال حول تلك الضلاله فانه يصبح شخص اخر وربما يسب ويشتم ويتحول الي شخص غير طبيعي تماماً خاصة في ضلالات الشك او ضلالات الاضطهاد .



الضلالات والهلاوس اعراض مرض الفصام

علاج الهلاوس والضلالات في الغالب يكونا ذا صلة لان الضلالات والهلاوس من ابرز السمات في مرض الفصام الذهاني الشهير حيث يفقد مريض مريض الضلالات الاسبصار الكامل بالواقع وعيش في علام من الأوهام والأفكار والمعتقدات الخاطئة وفي الغالب يأتي هذا المرض للأشخاص في اعمار ما قرب الأربعين من العمر ويعيش مريض الضلالات معتقداً بتلك الفكرة  ويتيقن بانها أمر حقيقي ويتفاعل معها ان كانت خيراً او شراً , لكن بالرغم من وجود تلك الفكرة الغير واقعية التي تسبب له الاضطراب الضلالي الا ان الشخص المريض يكون شخصاً طبيعياً ومتزن تماماً من جميع النواحي النفسية بخلاف ما اذا تعلق الأمر بالضلالة التي يعتقدها .

يكون مريض الضلالات في اتزان تام وشخص طبيعي تماماَ فيما اذا تعلق الامر بالضلالة , وقد يكون ناجح شخصاً ناجحاً في اعماله ولديه عواطف حية وافكاره معقولة وجميع سلوكيات متزنة لكن في حين ان يكون الحديث عن الضلالة التي يعتقدها فتري شخصاً آخر غير متزن بالمرة فيتصرف وفق ما تمليه عليه الضلالة ويسب ويشتم ويهدد وقد يتوعد وغيرها من التصرفات الغير سوية .

الضلالات وأنواعها قد تكون احدي الاعراض المميزة للعديد من الاضطرابات النفسية فقد توجد الضلالات الفكرية مع الذهان كما أشرنا سابقاً ومع الاكتئاب الذهاني او نتيجة الامراض الذهانية الناتجة عن التعاطي للمواد المسببة للادمان لذا في حالة علاج ادمان الحشيش او علاج ادمان الهيروين او علاج ادمان الاستروكس او غيرها من المواد المسببة للادمان قد نلاحظ وجود علاج للاعراض الضلالية اذ ان المريض آنذاك يعاني من اضطراب ذهاني بجانب مرض الادمان " تشخيص مزدوج " 



ما هي اشهر انواع الضلالات 

هناك خلط بشكل كبير في تشخيص الاضطرابات النفسية وبشكل خاص في المجتمعات العربية والسبب في ذلك تشابه الاعراض واختلاف درجة الاصابة بالاضطراب عند الاشخاص , وقد يكون الحد الفاصل بين بين الوساوس ومرض الضلال غير واضح في بعض الاحيان او الفرق بين الهلاوس والاوهام , لذا لابد من التدقيق في تشخيص الاضطرابات النفسية وذلك من خلال الاطباء النفسيين الحاذقين ذوي الخبرة في علاج الاضرابات النفسية .

الضلالات وانواعها قد لا تحصي فهي مجرد فكرة يعتقدها الشخص المريض ولكن هناك  العديد من انواع الضلالات النفسية  مشهورة ومنتشرة من اضطراب الضلالة الفكرية ومن اهمها :-

أولاً :- ضلالات الخيانة " الغير الوهمية  " :- وهي من اشهر الضلالات المنتشرة حيث يعتقد الشخص المريض بالضلالة بأن من يحبه أو أن زوجته تخونه مع اشخاص آخرين ويكون منشأ هذا النوع من الضلالة الفكرية من الغيرة المرضية الوهمية لدي بعض الأشخاص بدون أي دليل ويقضي الشخص المريض طيلة وقته في البحث عن الدلائل والبراهين لواجهة زوجته بتلك الخيانة المزعومة .

ثانياً ضلالات الفناء والعدم :-  محور ضلالة العدم هو اعتقاد الشخص بانه غير موجود أو أن العالم بأسره غير موجود أو أن العالم حوله في سبيله الي الفناء أو ان جزءاً من جسمه غير موجود أو أن الآخرين من حوله لا وجود لهم وغيرها من الأفكار الضلالية التي مبناها علي العدمية والفناء .

ثالثاً ضلالات العظمة :- وهذا النوع من الضلالات يعتقد فيه المريض بأنه يمتلك من القدرات الخارقة والملكات الخاصة التي قد لا توجد لدي أحد من البشر وانه يمتلك الأمور الخوارق التي أهلته ليتولي مهمة خاصة في الكون , أو من يعتقد أنه المهدي المنتظر ولعل الكثير منا من يري هذا النوع من المرضي كثيرا وعتقد فيهم الجنون إلا أنهم أشخاص مرضي بضلالات العظمة فمنهم من يقول أنه نبي ومنهم من يقول أنه المسيح بن مريم أو المسيح الدجال الأعور أو أنه كبير قباطنة البحار أو كبير مهندسي كبري الشركات في العالم أو ان لدياء ذكاء خارق بيفهمها وهي طايرة كما يقال .

رابعاً الضلالات الجسدية :- وفي هذا النوع من الضلالات الفكرية يعتقد الشخص المريض بالضلالة بانه تخرج منه رائحة من الجسم من الفم كانت او الانف او من الفرج , او من يعتقد ان لديه حشرات تسير علي جسده او ان عنده عدوي طفيلية وفي شرح الضلالات ويكيبيديا وهو وهم الطفيليات DOP او وهم الاصابة بالداء الطفيلي وهو اعتقاد ان حشرات او عناكب او قمل او اي من انواع البكتيريا او الكائنات التي لا تري بالعين المجردة تغزو جسمه , وقد يعتقد مريض الضلالات الجسمانية أن اجهزة التنفس عنده متوقفة عن العمل أو انه لا يمتلك الكبد أو الكلي او ان اعدائه قد سرقوا امعائه ويعيش بلا أمعاء .

خامساَ الضلالات الدينية :- وتتضمن تلك الضلالة الامور الدينية والروحية وهي قريبة من ضلالات العظمة وتأتي متحدة معها فيعتقد الشخص مثلاً أنه الاله او ان الله اختاره ليكون هو خليفته في الأرض ! .

سادساً الضلالات الجنسية :- وهو اعتقاد مريض الضلالة الفكرية ان احداً يطلب ان يمارس الجنس معه أو ان بنات الجيران يتحرشون به ويريدون ان يقيمو علاقة جنسية معه أو ان انه يمارس الجنس مع الاطفال او كونه شاذ جنسياً وغيرها من الأمور المتعلقة بالجنس .

سابعاً ضلالات الاضطهاد  :- وهي من اشهر انواع مرض الضلال اذ يعتقد الشخص المريض بان الجميع يحيكون ضده المؤامرات ويحاولون ايقاعه في المشاكل فالاهل والزوجة يحاولون ان يؤذوه بوضع السم له في الأكل والجار الذي يشغل التلفاز بصوت مرتفع لانه يريد أن يريد ازعاجه فحسب وان زملاء العمل يريدون ان يوغروا صدر المدير تجاهه وانهم يريدون فصله من وظيفته من خلال تشويه السمعه وصورته في ميدان العمل .

ثامناً ضلالات الاشارة :- يعتقد الشخص المريض بالضلالات بان سلوكيات واقوال الاخرين له معني يفهمه هو فحسب , فيعتقد ان حديث المارة في الشارع يكون عنه وان المذياع في التلفاز يوجه لك الكلام او الاخبار التلفزيونية تتحدث عنه , وان كلام الجيران يكون عليه وانهم يتكلمون عنه بكلام جنسي مستوحش بانه عاجز عن الجنس او انه شخص شاذ جنسياً .

تاسعاً ضلالات المراقبة :- يشعر الشخص المريض بان العالم من حوله يراقبه فجهاز المخابرات والمباحث يبحثون عنه ويرسلون الاشخاص ليراقبوه او انهم يزرعون كاميرات للمراقبة في البيت للتنصت عليه او كون احد الاعداء قد وضع جهاز تسجيل علي سلم العمارة , او يعتقد أن هناك ممن يريدون ايذائه قد وضع جهاز للارسال والاستقبال في الاذن او علي العين من اجل مراقبته .

عاشراً  ضلالات السيطرة علي الأفكار :-  ونبدأها بضلالة زرع الأفكار وهي اعتقاد الشخص المريض بالضلالة بان هناك من الناس من يمكنه التوصل الي عقله وزراعة افكار بالدماغ وادخالها فيه من خلال الموبايل او اجهزة اللاسلكي او القمر الصناعي , وضلالات استخراج الافكار من دماغ الشخص , وضلالة التحكم في الافكار ونشرها .



اسباب مرض  الضلالات الفكرية

في السنوات الاخيرة حصل تطور علمي هائل في مجال علاج الاضطراب النفسية وتقنيات العلاج الا ان هذا التطور الكبير لحاصل في  مجال علم النفس وتحليل الشخصية والاختبارات الشخصية وظهور احدث اساليب وطرق علاج للمرض النفسي والذي وازي التطورات الحاصلة في مجال علاج الامراض العضوية الا ان هذا التطور لم يعد كافياً للوصول الي مسببات المرض النفسي  علي الرغم من الوصول الي العديد من اسرار الدماغ والمخ البشري الا انها لم تعد كافية لتحديد وبدقة اسباب الاضطراب النفسي الحاصل و في الواقع مرض الضلالات الفكرية من الامراض النفسية العجيبة التي لم يعلم سببها بشكل دقيق ومحدد لكن استطاع علماء الطب النفسي والباحثين في النفس البشرية التوصل الي العديد من العوامل والاسباب التي  تؤدي الي الاصابة بمرض الضلالات والتي تساعد بشكل كبير في ظهور المرض ومن اهم تلك الاسباب  :-

أولاً :- الصراعات الداخلية في نفس المريض والتي يتنحور حولها موضوع الضلالة .

ثانياً :- في الكثير من الاحيان يكون مرض الضلالات ناجم عن الاصابة بالامراض النفسية كالاكتئاب, ومرض الفصام الذهاني الذي يكون له دور كبير باصابة الشخص بالضلالات .

ثالثاً :- مشاعر سلبية تكون في الانسان تتسبب في حدوث الضلالات من اهمها الشعور بالنقص والعجز وانعدام الثقة بالنفس وهذه من اهم عوامل الاصابة بمرض الضلالات  .

رابعاً :- حين لا تتساوي المكانة التي يحصل عليها الشخص في المجتمع والانجازات التي قدمها مع الطموحات التي كان يصبو اليها فمن هنا يسير الشخص وراء فكرة تساير الطموح والمكانة التي كان يتطلع اليها فيعتقد مثلا انه رسول او انه له قدرات خارقة او غيرها من الضلالات الفكرية التي تصيب الاشخاص  .

خامساً :- علي الرغم من ان الضلالات ليست من لوازم مرحلة الشيخوخة الا ان التقدم بالسن عامل كبير في الاصابة بالاضطرابات النفسية بشكل عام منها الاكتئاب عند المسنين والهلاوس السمعية والبصرية لدي كبار السن وغيرها من الامراض النفسية التي تصيب الاشخاص في تلك المرحلة العمرية .

ساساً :- الواقع المؤلم وظروف الحياة القاسية التي يتعرض لها الاشخاص مع عدم قدرتهم علي التكيف او مواجهة الواقع فالتعرض للظروف المجتمعية القاسية التي تؤثر علي حياة الاشخاص وربما تؤثر بشكل كبير علي المستقبل مثل  فقد الوظيفة ، حالات الطلاق مع الشعور بعدم الامان او موت شخص عزيز كان له ور في حياة الشخص ربما يكون لهذه الامور والاحداث دور كبير في الاصابة بمرض الضلال .



سمات الاضطراب الضلالي

بالرغم من ان مرض الضلال يتمركز حول فكرة او اكثر يعتقدها الشخص ولا يقبل المناقشة ولا الجدال حولها الا ان هناك العديد من السمات التي يتسم بها المرض تتمثل في المحاور الاتية :-

أولاً :- الاضطراب الضلالي اضطراب اولي .

ثانياً :- مرض الضلالات الفكرية مرضاً مستقراً ويتسم بوجود الأوهام والافكار الوهمية الغير منطقية التي يتمسك بها المريض مع المثابرة الغير عادية .

ثالثاً :-  اذا لم يتم التبكير في علاج الضلالات من خلال مصحة نفسية متخصصة في علاج الاضطرابات النفسية والعقلية فسيكون الاضطراب مزمن ويستمر مرض الضلالات طول اياً كان نوع تلك الضلالة التي يعتقدها الشخص .

رابعاً :- فكرة الضلالة التي يعتقدها المريض تكون متسقة في داخله وتبنعي علي امور منطقية لديه ولذا لا يقبل المناقشة فيها ولا الحوار حولها لاعتقاده الجازم بصحتها .

خامساً :- علي الرغم من ان تلك الضلالة غريبة للمحيطين وتعد فكرة غير منطقية بالمرة الا انه لا  يحدث تداخلات بين الضلالة تلك وبين التفكير المنطقي بشكل عام  لدي الشخص المريض مع ان المنطق يدحض تلك الاوهام والافكار الغير منطقية الا انه في الغالب لا يكون هناك اي ازعاج من جهة السلوك  والتصرفات التي يقوم بها الشخص وفي حالة ظهور اي سلوكيات او تصرفات مزعجة يقوم بها المريض فهي تتعلق بالمعتقدات والافكار الضلالية الوهمية بشكل مباشر .

سادساً :- ليس من الهين علي اقناع شخص مريض بالضلالات بالعلاج لانه يعتبر تدخل في شؤنه الذاتية فالشخص يكون في حالة من عدم الاستبصار بحالته المرضية ولكن مع استجابته للعلاج فان علاج مرض الضلالات الفكرية امر غير مستحيل وهناك العديد من حالات شفيت من مرض الضلالات نهائياً ومن هنا يجب التبكير في علاج مرض الضلال .



كيفية علاج مرض الضلال  ؟

كما ذكرنا بان مريض الضلالات يعيش حياته بشكل طبيعي الا فيما اذا تعلق الامر بالضلالة , ونظراً لان المريض لا يقبل فكرة العلاج لانه لديه اعتقاد راسخ فيما يعتقده من أفكار لكن مع محاولات الاهل والدعم العائلي للمريض فان العلاج يقتنع بالذهاب الي الطبيب ومن ثم يبدأ دور الطبيب النفسي ونحن في مركز ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان لدينا متخصصون من الأطباء والاستشاريين النفسيين في علاج اضطراب الضلال .

يستجيب مريض الضلال للعلاج بشكل كبير ومن خلال العلاج النفسي والعقاقير الطبية فان الحالة تتحسن تماماً حتي وان طالت مدة العلاج لكن ما يصعب الامور ويزيد من تفاقم المشكلة انه اذا تم التوقف عن تناول الدواء تعود الاعراض للمريض مرة اخري وتكون بمثابة انتكاسة للمرض .

يعتقد مريض الضلالات بان مجرد عرض فكرة العلاج هي هي تدخل بصورة مباشرة في شؤنه الشخصية لانه في الاساس لا يعتقد بكونه مريض وتكون الضلالة التي يعانيها هي امور مسلمات كاسمه تماماً لكن مع المحاولات من قبل الاسرة والاشخاص المقربين يقتنع لارضائهم مع عدم قناعته الشخصية بانه مريض لانه غير مستبصر بحالته .

العلاج بالعقاقير لمرضي الضلالات متمثل في الادوية المضادة  للذهان ولكن لا يكون الامر هباء لكن من خلال طبيب نفسي متخصص , هذا بالاضافة الي العلاج النفسي  والمتمثل في العلاج السلوكي المعرفي واستبدال الافكار الخاطئة لدي مريض الضلال بالاعتقادات السليمة المبنية علي اسسس منطقة وعقلية وتعليم الشخص المهارات اللازمة للسيطرة علي عواطفه  .

العلاج السلوكي المعرفي :-  وهو من انجع العلاجات النفسية التي تستخدم في علاج مرض الضلال بحيث يتم تحديد الافتراضات الخاطئة وتدريب الشخص المريض علي كيفية السيطرة علي العواطف وتغير الافكار السلبية التي توجد في عقل المريض مع استبدالها بالافكار الصحيحة .

رابعاً علاج الضلالات بالكهرباء:-  علاج مرض الضلالات بالتخليج الكهربي وهو من اشهر طرق العلاج في العصر الحديث ويتم اللجوء اليه في الحالات المتأخرة من المرض والتي لا يستجيب فيها المريض للعلاج النفسي والدوائي ومن خلال جلسات لضبط ايقاع الدماغ وبالفعل هناك العديد من حالات شفيت من مرض الضلالات نهائياً .




المستشفي مرخص من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر والامانة العامة للصحة النفسية وترخيص البيئة