مشاركو عبر الواتس

التفاصيل

مراكز علاج الادمان في اليمن

مراكز لعلاج الادمان في اليمن, مصحات علاج الادمان في اليمن, ومستشفي الدكتور عمرو يسري لعلاج الادمان, الوقاية من الادمان في اليمن

محتوى المقال



مراكز علاج الادمان في اليمن

 في حقيقة الامر في ظل ندرة مراكز ومصحات علاج الادمان في اليمن فان مشكلة الادمان في اليمن ووقوع الالاف من الاشخاص في فخ التعاطي علي المخدرات خاصة الادمان علي القات فان المشكلة تتضاعف وتتفاقم الامور بشكل كبير , وكما يقول المختصون بان مراكز الامراض النفسية تقدم خدمات ضعيفة لعلاج الادمان ولا يوجد ادوية متوفرة , فافتقار اليمن الي مراكز لعلاج الادمان في اليمن بالاضافة الي قلة التوعية باهمية العلاج من الادمان بالاضافة الي وصمة العار فهناك من يري ان الادنان يقع في دائرة العيب الاجتماعي ووصمة العار التي ترتبط بالادمان في العديد من المجتمعات , من هنا يصر الكثير علي عدم مواجهة المجتمع بسبب تلك الوصمة التي ارتبطت بالمدمن والتي تلاحقهم في حال الاعتراف بحاجته الي مراكز علاج الادمان باليمن ورغبته في التواصل مع مختصي علاج الادمان , بالطبع هذا يؤدي الي امور لا يحمد عقباها اذ يرفض الاهالي في اليمن عرض الشباب والفتيات الذين وقعوا في فخ الادمان علي المخدرات علي الاطباء من اجل العلاج بحجة انه لا يوجد علاج الادمان في اليمن وان الشخص المدمن سيظل طيلة حياته هكذا , الا ان تل الفكرة غير صحيحة بالمرة ولو لم يكن هناك مصحات لعلاج الادمان باليمن فان مصر تفتح ذراعيها لكل شخص وقع في فخ الادمان في اليمن من اجل التعافي من الادمان في مراكز علاج الادمان في مصر فتواصلوا معنا من خلال مجتمعات علاجية متكاملة والبيئة التي تساعد علي التعافي وفي ظل وجود خبراء الطب النفسي وعلاج الادمان وما هو معروف عن مصر من الريادة في مجال علاج الادمان والطب النفسي , ونحن في مركز الوعي الجديد للطب النفسي وعلاج الادمان ومستشفي الدكتور عمرو يسري لعلاج الادمان نقدم ايدينا لكل شخص وقع في فخ الادمان علي المخدرات ومع اقل تكلفة لعلاج ادمان اليمنين في مصر فتواصلوا معنا



الادمان علي القات في اليمن

يعد الادمان علي القات من اشهر انواع الادمان علي المخدرات في اليمن الشقيق واقبال الاشخاص علي تعاطي القات في اليمن لم يأت من قبل الصدفة اذ انه من اشهر انواع المخدرات التي يتم زراعتها باليمن اضافة الي ان اسعار القات اقل بكثير من غيرها من انواع المخدرات والامر الاخر الذي ساعد علي انتشار القات في اليمن هو الترويج بان القات لا يسبب الادمان والاختلاف في حكم القات بين الشباب , كما ساعد علي انتشار القات بين اليمنين العلاقة الموهومة التي روج لها تجار المخدرات بين القات والجنس ومن هنا اقبل الملايين من الباحثين عن الفحولة الجنسية الي تعاطي القات من اجل الوصول الي قمة النشوة الجنسية في الجماع , ولكن انتشار القات في المجتمع اليمني لا يعني اننا نترك الحبل علي غاربه لاولئك الشرزمة من المروجين وتجار السموم داخل وخارج البلاد كي يهدموا المجتمع اليمني امام اعيننا بل علينا ان نتعاون جميعاً من اجل وقاية المجتمع من انتشار المخدرات وخلق مجتمع خال من الادمان والسعي في كافة طرق وقاية اليمن من المخدرات ,  وتوفير مراكز علاج الادمان باليمن والمصحات النفسية التي تساعد علي تأهيل مدمني المخدرات لاعادتهم الي ممارسة حياتهم بعيداً عن طريق المخدرات .



علامات متعاطي القات

 هناك العديد من اعراض ادمان القات والتي تعد جرس انذار للاسرة للتعرف علي الابن المدمن من اجل مساعدته في طريق العلاج من الادمان علي القات من خلال مراكز ومستشفيات علاج الادمان في اليمن او مصحات علاج ادمان اليمنيين في مصر , ومن هنا يكون الطريق الي الحياة الجديدة من خلال مستشفي الوعي الجديد مستشفي دكتور عمرو يسري لعلاج الادمان في مصر .

من علامات متعاطي القات ما يلي :-

1-حالة من التوتر والقلق الشديد سواء بسبب عدم القدرة علي الوصول الي جرعات القات في الوقت المحدد او بسبب التي يكون عليها متعاطي القات بعد تخزين القات .

2- صعوبة في التبول مع حالات من احتباس البول بسبب تأثير البول علي الجهاز البولي .

3- الضعف الجنسي فعلي علي عكس ما يتم الترويج له بان تعاطي القات يزيد من القدرة الجنسية لدي الاشخاص او ان القات يساعد علي ضعف الانتصاب وغيرها من اوهام علاقة القات والجنس والتي كانت عامل قوي علي وقوع ملايين الاشخاص في فخ ادمان القات .

4- ارتفاع نسية السكر في الدم وهي من ابرز اضرار القات انه يؤدي الي التسبب في الاصابة بمرض السكري , ومن هنا ولانه لا ضرر ولا ضرار فان حكم تعاطي القات الحرمة للعديد من الاسباب التي سوف نتعرف عليها من خلال موضوعنا القادم .

حكم القات

اما عن حكم القات فان القات والدخان التبغ من الاشياء الباطلة ومن اسباب وطرق الضلال وكلاهما طريق شر تضر بالاشخاص في الصحة والابدان , وتتسبب في جلب غضب الرب جل وعلا , فهي من الامور المنكرة والتي يحرم بيعها والاتجار فيها واكل ثمنها , واضرار القات اكثر من عاشها هم اهل اليمن  , الا ان من ابتلي بالادمان علي القات فانه يريد ان يتجمل للتعاطي وتخزين القات , الا ان الحاصل بان القات محرم وهو حكم القات الواضح وقد عرف علماء اليمن المستبصرون بالامور بمدي الاضرار والمخاطر الناجمة عن تعاطي القات وبينوا بطلانه وقد اجمع علماء اليمن من المسلمين علي حرمة تعاطي القات , ومن ابتلي بهذا الطريق فليتوب الي الله من الوقوع في طريق وفخ الادمان وليسعي في طريق علاج ادمان القات من خلال مراكز ومصحات علاج الادمان في اليمن او غيرها من البلاد والعودة الي طريق الحياة بعيدا عما يغضب الله جل وعلا .

 



هل يمكن علاج الادمان من المخدرات

من اكثر التساؤلات التي تشغل بال مرضي الادمان وذويهم هي امكانية علاج الادمان والتخلص من هذا المرض , وفي واقع الامر هناك ملايين الحالات والاشخاص الذين قد تعافوا من الادمان واستطاعوا الرجوع الي المجتمع وممارسة حياتهم بشكل طبيعي , لكن علينا ان نعلم الطريق الصحيح للتعافي من الادمان والعودة الي ممارسة الحياة من جديد فطريق التعافي ليس وردياً وهناك العديد من افكار علاج الادمان ما بين علاج الادمان بالاعشاب وعلاج الادمان بتقنية القمع وغيرها من طريق علاج مدمني المخدرات ولكن علينا ان نعي ان هناك فارق بين علاج الادمان وبين التوقف عن التعاطي فكثير من الاشخاص يتوقف عند مرحلة سحب السموم والتخلص من اعراض انسحاب المخدرات من الجسم وما يلبث ان يعود من قريب الي عالم الادمان وطريق المخدرات .

علي الرغم من ندرة مراكز علاج الادمان في اليمن الا ان هناك العديد من مصحات علاج الادمان بمصر وعلينا ان نعلم ان مرض الادمان يحتاج الي بيئة تساعد علي التعافي وهو ما يتم توفير في مصحات ومراكز علاج الادمان , ومن ابرز واهم فوائد علاج الادمان في المراكز والمصحات العلاجية ما يلي :-

أولاً :- البقاء خاليا من المخدرات .

ثانياً – التوقف عن استعمال المواد المخدرة نهائياً .

للمزيد عن

مصحات علاج الادمان في ليبيا

مستشفيات علاج الادمان في السودان

مراكز علاج الادمان في عمان

ثالثاً :- الاقلاع عن السلوكيات الادمانية المذمومة .

رابعاً :- اعادة الاشخاص الي مرحلة الاتزان والاستقرار النفسي والسلوكي للقدرة علي ممارسة حياته .



الوقاية من الادمان في اليمن

اما عن طرق وقاية المجتمع اليمني من الوقوع في فخ الادمان فهناك العديد من العوامل والطرق التي من خلالها نحمي مجتمع اليمن من الغرق بتلك السموم بعدما اصبح الادمان من اخطر الظواهر المجتمعية الخطيرة التي تهدد مجتمعاتنا العربية بل وتهدد العالم اجمع , ومن خلال الدراسات فان هناك ملايين الاشخاص الذين وقعوا في فخ الادمان علي المخدرات , وهناك ما يقارب 200 ملبيون شخص سنوياً ينضموا الي فئة المدمنين , وفي بعض المجتمعات العربية قد وصلت نسبة الادمان علي المخدرات الي 10% علي الرغم من مجهودات الدول في الحد من انتشار المخدرات في المجتمع وما يزيد من تفاقم المشكلة ان اغلب متعاطي المخدرات في المجتمعات العربية من الشباب هذا في ظل حملات التوعية التي تقوم بها المنطمات , ولان الوقاية خير طرق العلاج فاننا من خلال هذا المحور من الموضوع سنتعرف علي اهم طرق الوقاية من المخدرات في اليمن والتخلص من الاسباب التي توقع الاشخاص في فخ الادمان .

أولاً :- من اهم طرق الوقاية من الادمان في اليمن هي مزيد من التوعية والوعي بمخاطر الادمان واضرار التعاطي , وخاصة حول تعاطي القات اشهر انواع المخدرات في اليمن ووقوع ملايين الاشخاص في فخ ادمان القات ظنا منهم ان القات لا يسبب الادمان بالاضافة الي الافكار الموهومة الي العلاقة بين القات والجنس الامر الذي ساعد علي تفشي المخدرات في المجتمع اليمني بشكل مروع , ولكن من خلال التوعية بحقيقة تلك الامر التي ستكون عامل قوي علي منع انتشار القات بين افراد المجتمع اليمني .

ثانياً :- وهو من اهم طرق الوقاية من الادمان علي المخدرات في اليمن , ففي معظم الاحيان يلجأ الملايين من الاشخاص الي تعاطي المخدرات من اجل الاحساس والشعور بالوحدة والغربة التي يعيشها الكثير من الشباب والمراهقين لذا فهم بحاجة الي رعاية من قبل الاهل والاصدقاء اذ ان القرب من اولئك الاشخاص خاصة من هم في تلك المرحلة العمرية التي ينتابها الفضول وحب التجربة لذا فان التقرب منهم والاستماع اليهم سيكون عامل قوي علي توجيههم الي الطرق الصحيحة بعيداً عن عالم الادمان والمخدرات .

ثالثاً :- العمل علي التغلب علي الضغوطات النفسية التي يتعرض لها الاشخاص فان ما يعانون منه من ضغوطات ومشاكل نفسية يجعلهم يسعوا في طريق الادمان علي المخدرات وهذا الامر يجلعهم يعانون من الاضطرابات النفسية بجانب الادمان مع تفاقم للمشاكل النفسية التي يعيشون فيها الا انهم بالطبع يجهلون تلك الامور , ومن هنا لجوء العديد من الاشخاص خاصة من هم في مرحلة الشباب والمراهقة الي طريق المخدرات بسبب الاعتقاد بان المخدرات طريق السعادة والفرح والنشوة , ولذا علينا ان نصحح المفاهيم لاولادنا حول تلك المخدرات وخاصة في اليمن فان تعاطي القات في بداية الامر يكون الشخص في حالة من السرور والفرح ولكن بعد هذا العلاقة بين القات والاكتئاب علاقة قوية ووطيدة مع الاستمرار في التعاطي .

رابعاً :- ممارسة الرياضة واشغال اوقات الفراغ للشباب مما يحميهم من الوقوع في طريق الادمان , والفراغ والبطالة كما نعلم سبيل قوي الي التفكير في طرق اخري تضيع الوقت وتخزين القات يستمر الي ساعات عديدة وبهذا يقضي الشباب علي الوقت حتي لو فيما يضره , فالنفس ان لم تشغلها بطاعة شغلتك هي .

خامساً :- منع زراعة القات في اليمن مع سن القوانين الرادعة لكل من تسول له نفسه بزاعة تلك السموم وسن العقوبات الشديدة لكل شخص يتعاطي القات فهذا سبيل قوي من اجل حماية اليمن من تلك السموم المدمرة .

سادساً :- توفير مصحات علاج الادمان في اليمن بالمجان لكل شخص وقع في فخ الادمان ويريد العودة وعمل الندوات التثقيفية في اماكن تجمع الشباب , وعمل ندوات وحملات توعية في الجامعة وبالمدارس للحد من انتشار المخدرات في اليمن بالجامعات .




المستشفي مرخص من قبل وزارة الصحة والعلاج الحر والامانة العامة للصحة النفسية وترخيص البيئة