مركز بوشاوي لعلاج الادمان بالجزائر

 

قرب افتتاح مركز بوشاوي بالجزائر بارقة امل

في ظل انتشار المخدرات بتلك الصورة المروعة التي عمت بها البلوي ووقوع الالاف من الجزائريين في فخ الادمان علي المخدرات ليس فقط الشباب بل حتي الفتيات قد غر بهن في طريق الادمان وفخ التعاطي وان كانت نسبة التعاطي بين الفتيات ليست كالرجال الا انه تلك ظاهرة مجتمعية ان يقع الفتيات في طريق الادمان بتلك الصورة المروعة , ومع نقص المراكز ومصحات معالجة الادمان في الجزائر والمركز المختصة في التكفل بالمدمنين على المخدرات ,الامر الذي دفع بالمستشار في الوقاية الجوارية ، السيد عبد الكريم عبيدات، رئيس المنظمة الوطنية لرعاية الشباب إلى التفكير في إنشاء مركز جديد من اجل معالجة الادمان في الجزائر والذي سيعد نقطة تحول كبير في علاج ادمان الجزائرين ولكل من لديه رغبة ونية صادقة في التعافي والعلاج من الادمان والراغبين في التخلص من هذه الحالة , وسنتعرف من خلال طيات الموضوع العديد من المحاور الهامة في طريق علاج مدمني المخدرات في الجزائر ومدي توفر المراكز العلاجية التي تساعد علي اعادة تأهيل مدمني المخدرات والعمل اعادتهم الي الاندماج في المجتمع من جديد من خلال برامج التأهيل النفسي والسلوكي التي تتم في مركز علاج الادمان في بوشاوي .

مركز علاج الادمان بالبليدة

في واقع الامر فان اهم مراكز علاج الادمان بالجزائر هو مركز البليدة لعلاج الادمان من خلال مستشفي فرانتزفانون وهو المركز الاستشفائي الجامعي في البليدة , وفي واقع الامر فان مستشفي فانتزفانون تستقبل  اعداد كثيرة من الاشخاص المدمنين الراغبين في علاج الادمان , الا انه في ظل قلة الامكانيات فان هناك عائق كبير في علاج تلك الاعداد المهولة من مدمني المخدرات الذين بحاجة الي العلاج , ومن هنا فبالطبع فان مركز علاج الادمان بالبليدة ومستشفي فرانتزفانون لن تكفي لمئات الألاف من الاشخاص المرضي , حيث ان المركز العلاجي يستقبل 50 حالة من المرضي بشكل يومي من مختلف الولايات في الجزائر وهذا راجع الي ندرة المراكز العلاجية ومصحات علاج الادمان في الجزائر بتلك الولايات التي يقطن فيها مرضي الادمان علي المخدرات باستثناء مركز علاج الادمان في وهران , ولكن في حقيقة الامر فان المركز ينقصه العديد من الامكانيات ايضاً من اجل استيعاب تلك الاعداد المهولة من مدمني المخدرات في الجزائر .

في واقع الامر بالرغم من ان المركز قد تم تدشينه في عام 1997 الا انه يعاني من العديد من المشاكل بشكل كبير متمثلة في نقص الامكانيات من الناحية البشرية والنواحي المادية والتي تسمح بالتكفل الامثل للاشخاص مرضي ومدمني المخدرات والذين بحاجة ماسة الي العلاجات العضوية والنفسية مع المعاملة الخاصة مما يتطلب الامر ان يتم التواصل مع مراكز لعلاج الادمان بالجزائر او من خلال السفر للخارج من اجل العلاج .

رقم هاتف مركز معالجة الادمان البليدة

في حقيقة الامر فان ادمان المخدرات في الجزائر قد لمس جميع المراحل العمرية , ومن هنا فان اغلب المترددين علي مراكز معالجة الادمان في الجزائر تتراوح اعمارهم بين 16 الي 50 من العمر , يعني ان تلك انواع الادمان منتشرة بشكل مروع بين فئات المجتمع الجزائري دون تفرقة , واشهر انواع المخدرات بين الجزائريين هي الكيف المعالج والحبوب المخدرة بالاضافة الي انتشار الخمر في الجزائر بصورة يندي لها الجبين , ولكن هناك بعض الاستثناءات حيث ان هناك بعض الشباب والمراهقين بشكل خاص يتعاطون مخدرات البودرة من الكوكايين والهيروين.

اما عن كيفية علاج الادمان في الجزائر من خلال المراكز العلاجية المختصة فان الشخص يمكث بتلك المصحات والمراكز العلاجية قرابة 21 يوم من اجل التخلص من السموم في الجسم , وعلاج الاعراض الانسحابية للمخدرات والتي تنجم عن التوقف عن تعاطي تلك السموم من انواع المخدرات او في حال التقليل من جرعات المخدرات التي اعتادها الجسم مما يؤدي الي ظهور اعراض انسحابية شديدة وتسمي تلك المرحلة بمرحلة الانفصام وبعد ما تنتهي مرحلة الفصام فان الشخص يخضع الي ما يعرف بالعلاج الاسنادي من خلال مختصين نفسيين ويكون مدة تصل الي ساعة خلال الاسبوع فقط , ومن اجل علاج العمل علي انجاح برامج علاج الادمان فانه قد توفير صالات رياضية وملعب لكرة القدم مع وجود مكتبة من اجل الانشطة الترفيهية , وبعدما يمكث الشخص المريض 21 يوم في المراكز العلاجي فانه يتم تسريحه الي المنزل من اجل افراغ مكان لمريض اخر يحتاج الي العلاج من خلال مراكز علاج الادمان في الجزائر ففي واقع الامر فان هناك كما اشرنا ندرة كبيرة في مراكز علاج الادمان في الجزائر , ومن هنا فاننا في مستشفي ميديكال للطب النفسي وعلاج الادمان من خلال مستشفي الدكتور عمرو يسري نوفر احدث طرق علاج الادمان من خلال مجتمع علاجي متكامل وبيئة علاجية تساعد علي التعافي مع افضل مصحة لعلاج الادمان في مصر والشرق الاوسط فلا تتوان في التواصل معنا , ومعنا السرية التامة في علاج الاشخاص المرضي وتخليصهم من معانانهم التي يعيشون فيها .

.

 

سعة مركز معالجة الادمان بوشاوي

للمركز الجديد طاقة استيعاب تفوق 200 مدمن ، لكن في ظل وجود الالاف من مرضي الادمان فان المركز العلاجي يظل غير كاف بالنظر إلى العدد الكبير من المدمنين الراغبين في العلاج ، خاصة مدمني الأقراص المهلوسة التي تحتل اليوم المراتب الأولى من حيث التعاطي ، والممثلة في أقراص “الصاروخ”, وفي واقع الامر التعرف علي الاشخاص المدمنين في المراحل الاولي من التعاطي له دور كبير في مساعدة اولئك الاشخاص والسعي في علاجهم , ففي حقيقة الامر فان هناك العديد من العوامل والاعراض التي من خلالها يمكن التعرف علي الاشخاص المرضي مدمني المخدرات وبالطبع الطريق المختصر من اجل التعرف علي المدمن واكتشافه في وقت مبكر سيكون من خلال تحليل المخدرات فهي الخطوة الاخيرة من اجل اكتشاف مدمن المخدرات ومساعدته في البدء في برامج العلاج في وقت مبكر , وهذا بالطبع له دور كبير في الوصول الي مرحلة التعافي .

 

ما هي مميزات علاج الادمان في بوشاوي

من ابرز الامتيازات التي يؤمنها المركز الجديد مركز بوشاوي لعلاج مدمني المخدرات في الجزائر كونه يتوسط غابة بوشاوي ، الأمر الذي يمنح المدمن راحة نفسية تساعده على تقبل فكرة العلاج والاستمرار في طريق التعافي ، من خلال التواجد بعد فترات العلاج وسط الطبيعة الخلابة والابتعاد عن ضوضاء المدينة , كما ان هناك العديد من المميزات الاخري التي تتمثل في تزويد المركز العلاجي  بطاقم من الأطباء والأخصائيين النفسانيين والاجتماعيين الذين توكل لهم مهمة علاج اولئك المرضي الذين قد غرر بهم في طريق .

اما عن الفئة المستهدفة من اجل العلاج والتعافي من الادمان تلك الفئة التي أدمنت على المخدرات وبلغت درجة متقدمة من التعاطي، أو تلك التي ولجت هذا العالم حديثا ولم تبلغ مرحلة الإدمان ، حيث يتم دعمها من قبل المركز العلاجي من اجل القدرة علي العودة وتخطي تلك المرحلة .

نسب حدوث الانتكاس حال علاج الادمان في المنزل وتبطيل المخدرات في البيت

 في واقع الامر والحقيقة التي يجب ان يدركها الشخص المدمن بان تبطيل المخدرات في المنزل من الامور الممكنة وليس امراً مستحيلاً ولكن علينا ان ندرك ان هذا الامر يفتح الباب علي مصراعيه امام الانتكاس علي المخدرات والعودة في طريق الادمان بسبب وجود العراقيل والعقبات في طريق التعافي , ومن هنا فان اهمية علاج الادمان في المصحات والمراكز العلاجية ومن خلال العلاج طويل الامر فانه يحمي الاشخاص المرضي من الوقوع في فخ الادمان والعودة مرة اخري في طريق التعاطي فان الشخص المدمن يكون تحت الاشراف الطبي من خلال المختصين من اجل الوصول الي مرحلة التعافي والتخلص من الادمان نهائياً .

-نسبة حدوث انتكاسة المهلوسات التي وصلت الي 42%  من جملة الاشخاص المتعافين من الادمان .

-نسبة حدوث انتكاسة الكريستال ميث او ما يعرف بالشبو والتي تعد من اخطر انواع المخدرات المنشطة والتي قد وصلت الي 52ل% من الاشخاص المتعافين من الادمان .

– اما عن نسبة حدوث انتكاسة الادمان علي الكوكايين والذي يعد من اخطر انواع الادمان علي الاطلاق والبودرة المدمرة والتي قد وصلت نسبة الانتكاسة الي 61% .

-نسبة الوقوع في انتكاسة الادمان علي الماريجوانا وصلت الي 43% من جملة الاشخاص الذين قد وصلوا الي مرحلة التعافي من الادمان .

– اما عن نسبة الانتكاس علي الكحول فقد وصلت الي 68% , وتلك النسبة  تبين مدي صعوبة الادمان علي الكحول وانه ادمان فعلي واما ما يشار الي ان الكحوليات لا تسبب الادمان  فما هي الا اوهام فقط في طريق التعاطي, فمن يري ذاك فليقع عن الكحوليات اذا الا انها تبريرات وهمية للاستمرار في طريق التعاطي , وفي واقع الامر فان  مدمني الكحول بحاجة ماسة الي مراكز علاج ادمان الكحول وهي انسب اماكن علاج الادمان من الكحول للتخلص من الاعراض الانسحابية للخمر بسلام بدون مضاعفات حتي لا يحدث اي انتكاسات .

-اما عن انتكاسة الهيروين فان تلك السموم تتسبب في حدوث اعلي نسب حدوث انتكاسة علي المخدرات  ,ويري المختصون وخبراء علاج الادمان ان الهيروين هو اخطر انواع الادمان علي الاطلاق , اذ قد وصل نسبة الادمان علي الهيروين الي 78% وتلك اعلي نسب لوقوع الاشخاص في فخ الادمان مرة اخري بعد الوصول الي مرحلة التعافي .

 

الديوان الملكي وعلاج مدمني المخدرات في الجزائر

استفاد ما يزيد عن 4500 شخص وقع في فخ الادمان علي المخدرات من تكفل بمراكز ومصحات علاج الادمان في الجزائر والتابعة لقطاع الصحة خلال عام 2014 حسبما علم لدي الديوان الوطني لمكافحة الادمان علي المخدرات والادمان , وقد اكد المدير العام في النيابة للديوان محمد بن حلة في تصريحه بان مجموع 4544 شخص مدمن علي المخدرات من بينهم قرابة 243 امراة قد استفادوا خلال الثلاث الاول من عام 2014 والتي تكفل بها مركز الوسيطة لعلاج الادمان في الجزائر .

اما فيما يتعلق بالحالة العائلية لاولئك الاشخاص المدمنين الذين قد استفادوا من تكفل باحد تلك المراكز العلاجية فقد اوضح السيد بن حلة بان هناك قراب 3700 شخص عازب بينما هناك قرابة 772 من الاشخاص المتزوجين وقعوا في فخ الادمان علي المخدرات , اما عن سن المدمنين فان هناك ما يزيد عن 1708 حالة تتراوح اعمارهم ما بين 25 الي 36 سنة , اما عن المرحلة العمرية ما بين 16 الي 25 سنة فهناك قرابة 1691 شخص وقع في فخ الادمان علي المخدرات .

وفي حقيقة الامر فلا شك ان علاج مدمني المخدرات والوقاية من الادمان يشكلان جانباً هاماً في طريق مكافحة تلك الافة التي عمت بها البلوي في الجزائر , وفي تلك المناسبة البرنامج المتعدد السنوات المتمثل في وضع شبكة واسعة من اجل مراكز التكفل في مختلف المناطق في الجزائر من اجل القدرة علي استيعاب جميع الاشخاص من مختلف الولايات , وفي حقيقة الامر مهمة الوقاية من الادمان في الجزائر راجع بشكل كبير الي كل فرد غيور علي البلد ليس فقط من اجل ترك الامر علي العديد من القطاعات مع اشراك المجتمع المدني داعياً كافة الفاعلين المعنين الي ايلاء الاهتمام الخاص بالتحسيس والاعلام في هذا المجال , وعلينا ان نعي ان طريق الوقاية خير من العلاج لان الوقوع في فخ الادمان وان كان سهلاً ميسوراً الا ان الخروج من هذا العالم وطريق الادمان ليس امراً هيناً .

 

مركز لعلاج الادمان طبيعياً في بوشاوي

تم البدء في تنفيذ مركز طبيعي للعلاج من الادمان من المخدرات في الجزائر في غابة بوشاوي والتي ستدخل في حيز التنفيذ في تلك الايام , وقد توجه العبيدات بالشكر الي وزارة الفلاحة التي قد تبرعت ب 200 فدان متر مربع في غابة بوشاوي من اجل فائدة ابنائنا والتي سوف تكون بها اول مركز افريقي للعلاج الطبيعي وعلاج مدمني المخدرات في الجزائر , حيث قد اشار عبيدات الي ان المركز العلاجي يتبع ألية علاج جديدة تجعل الشخص المدمن مرتاح بشكل كبير في العلاجات التي يتم تقديمها , وفي واقع الامر الاعتماد علي علاج الادمان طبيعياً فالطفل المدمن يحب العلاج من الادمان الا انه يرفض العلاج في المستشفيات والمصحات العلاجية بالنمط العادي المتبع , ومن هنا فقد تم تلك الفكرة , وبدا التفكير في العلاج الطبيعي وتم شراء الألات من فنزويلا , من اجل العمل علي تصفية وتنقية الدم من المخدرات , حتي يتم تخليص الجسم من شتي انواع المخدرات في الجسم , بالاضافة الي ممارسة الرياضة ويقدم الاشخاص علي برامج علاج الادمان في مركز بوشاوي لعلاج الادمان بالجزائر من التاسعة صباحاً الي الرابعة عصراً , حيث يعمل من خلالها العاملون بالمركز العلاجي والمختصون علي تنقية الجسم من السموم ,دون ان يتم اللجوء الي استعمال ادوية علاج الادمان حيث ان الشخص المريض موجود في قلب الغابة التي تعمل علي تريح الاعصاب وتساعد علي تهدئة النفس بشكل كبير , كما انه يوجد برنامج خاص من اجل تشغيل اليدين خاصة ان مدمني المخدرات يستعملوا ايديهم من اجل لف سيجارة الكيف او العمل علي تحضير المخدرات .

من خلال المركز العلاجي فقد تم توفير ورش عمل بالمركز العربي الافريقي في مركز بوشاوي من اجل علاج الادمان والتي سوف يتعلم فيها حرفا مختلفة مختلفة بحسب الميول ويكون تحت الاشراف من خلال المختصين .

9 أفكار بشأن “مركز بوشاوي لعلاج الادمان بالجزائر”

Average
5 Based On 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *