تخطى إلى المحتوى

تجربتي مع علاج لورازيبام

الشخصية الحدية والجنس

تجربتي مع علاج لورازيبام من التجارب القاسية المليئة بالعديد من الخسائر الصحية والمالية، حيث أن هذا العقار من أشهر العقاقير الطبية التي نالت شهرة واسعة في مجال علاج اضطرابات النوم (الأرق)، وذلك بالاستناد على المادة الفعالة التي تؤثر على المستقبلات والنواقل العصبية داخل الجسم، حيث تزيد من الشعور بالاسترخاء والراحة والشعور بالهدوء للدخول في حالة من النوم العميق، كما أنها تمنع من إرسال الإشارات العصبية المسؤولة عن الشعور بالتوتر والقلق، لذا يكون الدواء فعال للغاية في علاج اضطرابات النوم والقلق والتوتر النفسي، ولكن لا يمكن البدء في استعماله بدون الرجوع إلى متخصص، ووصف أنسب جرعة حتى لا تصبح ضحية الاعتماد الجسدي على المادة الفعالة، وبدء مشوار إدمان لورازيبام والحاجة الملحة إلى الدخول لمركز أو مصحة علاجية للإدمان كما حدث في تجربتي مع علاج لورازيبام.

حيث أن الاعتماد الجسدي الذي يحدث بسبب المواد الفعالة للعقاقير الطبية التي تعمل كمنومات، أو مهدئات لا يقل خطورة عن الاعتماد الجسدي على المخدرات، حيث يعاني الإنسان من آثار نفسية وجسدية قد تؤدي إلى التفكير في الانتحار، وبالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأدوية التي تؤثر على وظائف الجسم الحيوية، وبفضل تجربتي مع علاج لورازيبام داخل مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي أصبح شخص متعافي تمامًا من الأضرار النفسية التي أصيب بها بسبب تعاطي دواء لورازيبام كمنوم لتهدئة الأعصاب، وأوضح كافة المعلومات الهامة عن هذا الدواء من خلال تجربتي مع علاج لورازيبام.

ما هو دواء لورازيبام؟

تجربتي مع علاج لورازيبام تجربة مؤلمة وقاسية وكانت مليئة بالتحديات، ولكن قبل الحديث عنها بشكل مفصل سأتحدث عن دواء لورازيبام، وهو ضمن الأدوية التابعة لعائلة  البنزوديازيبينات (Benzodiazepines)، ويتكون من المادة الفعالة التي تقوم بتثبيط عمل مستقبلات أحد النواقل العصبية التي تعرف باسم الناقل جابا، وهو المسؤول عن الشعور بالقلق والتوتر، لذا استخدام الدواء يحسن من تقليل معدلات القلق والتوتر النفسي، كما ذاع صيته في التخفيف من اضطرابات النوم (الأرق)، لذا تساءل الكثير من مصابي الأرق عن علاقة دواء لورازيبام بالنوم.

وبالإضافة إلى ذلك عقار لورازيبام يتواجد على هيئة أقراص أو محلول حقن بتركيزات دوائية مختلفة، ومن خلال تجربتي مع علاج لورازيبام أدركت أن الأدوية الطبية التي تساهم في علاج الأرق، أو غيرها لا ينصح باستعماله إلا بعد استشارة الطبيب، وذلك بسبب احتمالية الوقوع في فخ الإدمان الناتج عن الاعتمادية الجسدية والنفسية، مثال دواء لورازيبام الذي يعتاد عليه جسم الإنسان بسبب المادة الفعالة، واستخدامه بدون وعي بعيدًا عن الإشراف الطبيب يؤدي إلى نهاية واحدة، وهو الإدمان والإصابة بالأضرار الجسدية والنفسية مثل الاكتئاب، وإذا كنت تعاني من إدمان لورازيبام أو أي دواء منوم أو مهدئ للأعصاب توجه إلى مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي، حتى تضع حد ونهاية لطريق الإدمان المظلم والمحفوف بالمخاطر.

تجربتي مع علاج لورازيبام

تجربتي مع علاج لورازيبام كانت قاسية ومؤلمة للغاية وكادت أن تؤدي إلى موتي المحتوم لولا خبرة، وكفاءة أطباء مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي، وتجربتي مع تناول دواء لورازيبام جاءت بالتزامن مع دخولي لأحد الجامعات الأوروبية، حيث اتخذت قرار السفر والابتعاد عن الأهل والأصدقاء لتحقيق أهدافي في الحياة، ومع بداية سفري بدأت أعاني من مشاكل في النوم لعدم اعتيادي على هذا البلد الغريب، ومع فشل محاولاتي المستمرة للنوم قررت شراء أحد المنومات من الصيدلية لمساعدتي على النوم، وبالفعل قمت بشراء علبة من دواء لورازيبام.

وفي بداية الاستعمال كنت أشعر بالراحة والاسترخاء وكنت أنام عدد ساعات طويلة، وشعرت بالارتياح لوجود حل لمشكلتي، ولكن لا أستمتع كثيرًا إلا أن تحولت هذه السعادة إلى كابوس مظلم، وذلك لقيامي بزيادة الجرعة اليومية تدريجيًا لأن الجرعة السابقة لم تعد تعطي نفس التأثير، ومن هنا كانت أزيد الجرعة كل 3 أو 5 أيام، وكنت أشعر بصعوبة في الابتعاد عن الدواء وعانيت من الخمول والكسل، والنعاس لفترات طويلة مما آثر على معدلات الدوام بالجامعة، ولكنني لم أكن أهتم سواء بتناول الدواء، وكنت أصرف مبالغ مالية ضخمة لشرائه من الصيدلية، وتجربتي مع علاج لورازيبام بدأت عندما تعرضت إلى الإغماء المفاجئ في الشارع ونقلي إلى المستشفى.

وهناك أخبرت إدارة الجامعة أسرتي وبعد إجراء عدد من الفحوصات تبين إدماني لدواء لورازيبام، لذا قرر والدي قطع دراستي بالجامعة وإدخالي إلى مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي لأبدأ كورس علاجي من الإدمان، وعلى الرغم من صعوبة تجربتي مع علاج لورازيبام بسبب أعراض الانسحاب إلا أن الأطباء كانوا على قدر من الاهتمام لمساعدتي على تجاوز هذه المرحلة، وبالفعل تمكنت من تخطي تجربتي مع علاج لورازيبام بسلام، من ثم خضعت إلى المعالجة النفسية مع استشاري نفسي بالمركز لتخطي، وتجاوز الآثار النفسية للإدمان وعلاج اضطرابات النوم التي كانت سبب في وقوعي بهذه المحنة، كما أن تجربتي مع علاج لورازيبام لم تنتهي بخروجي من المركز، بل استكمال المتابعة العلاجية بعد الخروج لضمان عدم الانتكاسة والعودة إلى الإدمان مرة أخرى.

دواعي استعمال دواء لورازيبام

كم مدة علاج المدمن

خلال تجربتي مع علاج لورازيبام قرأت عن دواعي استعمال هذا الدواء، والتي تكون تحت إشراف أحد الأطباء المتخصصين، وهي الأغراض الطبية التي يكون المريض في حاجة إلى تهدئة الأعصاب، وتحديدًا الناقل العصبي جابا، ومن أمثلة هذه الحالات ما يلي:

  • تخفيف نوبات الصرع.
  • علاج التشنجات العصبية والعضلية.
  • التخفيف من أعراض انسحاب الكحوليات.
  • علاج اضطرابات النوم مثل الأرق.
  • كمخدر أو مهدئ قبل الخضوع إلى أحد العمليات الجراحية.

تنويه هام الطبيب المتخصص فقط هو من يقرر استخدام دواء لورازيبام لأنه يكون على علم بأفضل جرعة تناسب حالتك الصحية.

دواء فينوباربيتال هل يسبب الإدمان

تركيزات دواء لورازيبام

بناء على تجربتي مع علاج لورازيبام قرأت عن التركيزات المختلفة للواء، والتي تساعد الطبيب على وصفة الجرعة المناسبة تبعا لعوامل متعددة، مثل صحة المريض والحالة المرضية المراد علاجها وشدة المرض وعمر المريض، حيث أن تركيزات دواء لورازيبام تكون كما يلي:

1_ تركيز الأقراص

أقراص لورازيبام هي الأكثر شيوعًا في الاستعمال وتشمل التركيزات التالية:

  • أقراص بتركيز 1 مللي جرام.
  • وأقراص بتركيز 2 مللي جرام.
  • أقراص بتركيز 5 مللي جرام.

2_ تركيز الحقن

خلال تجربتي مع علاج لورازيبام اكتشف وجود حقن عضل من الدواء، وتركيز المحلول السائل 2 مللي جرام من المادة الفعالة لكل 1 مللي لتر.

جرعات دواء لورازيبام وكيفية الاستعمال

 

ارتباطا بموضوع تجربتي مع علاج لورازيبام سأتحدث عن الجرعات المسموح بها من الدواء، والطريقة الصحيحة لاستعمال الدواء تحسبًا لاحتمالية حدوث أي أضرار جانبية وعدم الوقوع في الاعتمادية الجسدية، حيث أن الطبيب يصف الجرعات المعتادة كالتالي:

  • الجرعة الابتدائية تتراوح ما بين 2 إلى 3 مللي جرام من الأقراص، والتي تؤخذ عبر الفم من 2 إلى 3 مرات خلال اليوم.
  • الجرعة الاستمرارية تتراوح ما بين 1 إلى 2 مللي جرام من الأقراص، والتي تؤخذ عبر الفم من 2 إلى 3 مرات خلال اليوم.
  • جرعة لورازيبام لعلاج الأرق تتراوح ما بين 2 إلى 4 مللي جرام من الأقراص، والتي تؤخذ مرة واحدة عبر الفم قبل النوم مباشرة.

موضوعات ذات صلة: منوم سريع المفعول طبيعي 

الآثار الجانبية لدواء لورازيبام 

علاج ادمان الحشيش في المنزل

تجربتي مع علاج لورازيبام كانت مؤلمة ليس فقط بسبب الوقوع في فخ الإدمان، وبل أيضًا بسبب الآثار الجانبية التي يعاني منها أي شخص يتناول الدواء خارج الإشراف الطبي، ومن أمثلة هذه الأضرار الجانبية ما يلي:

  • ردود الأفعال التحسسية لدى مصابي المادة الفعالة للدواء، لذا يصابون بتورم في الوجه وأجزاء من الجسم الأخرى مثل الحلق.
  • صعوبة التنفس.
  • الدوخة والدوار واحتمالية الإغماء كما حدث قبل بدء تجربتي مع علاج لورازيبام.
  • سرعة الانفعال والغضب.
  • التقلبات المزاجية السريعة.
  • الإحساس بالضيق وعدم الراحة.
  • مشاكل التبول.
  • اصفرار العين والجلد.
  • الهلاوس والتخيلات.
  • الارتباك والشك.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الخمول والكسل.
  • الإرهاق والإجهاد بدون بذل مجهود.
  • مشاكل الرؤية.

والجدير بالذكر أن هذه الأعراض تتفاقم مع مرور الوقت والاستمرار في استخدام دواء لورازيبام، كما أن صعوبة العوارض الجانبية تختلف من مستخدم إلى آخر باختلاف الصحة والفئة العمرية وتعاطي المواد المخدرة وغيرها.

التوقف عن دواء لورازيبام

خلال تجربتي مع علاج لورازيبام مررت بمرحلة التوقف، أو ما يطلق عليها بمرحلة أعراض الانسحاب، والتي تعد من أصعب المراحل العلاجية للإدمان، والحقيقة أن تجربتي مع علاج لورازيبام كادت أن تصبح من أصعب التجارب لولا تدخل أطباء مركز ميديكال، واستعانتهم بطرق وأدوية تخفف من صعوبة التوقف عن لورازيبام بسبب التعود الجسدي، ومن أشهر أعراض انسحاب والتوقف عن دواء لورازيبام ما يلي:

1_ أعراض نفسية

  • الحاجة الملحة للدواء.
  • الإحساس بالارتباك والانزعاج.
  • الشعور بالقلق والتوتر.
  • تشوش التفكير.
  • اضطراب الذاكرة.
  • نوبات حادة من الاكتئاب.
  • الهستيرية بسبب الهلاوس والتخيلات السمعية والبصرية وعانيت منها خلال تجربتي مع علاج لورازيبام.
  • التقلب المفاجئ والسريع في المزاج.
  • الرغبة في البكاء بدون سبب واضح.
  • اليأس وتراود الأفكار الانتحارية.

2_ أعراض جسدية

  • الدوخة وفقدان التوازن.
  • الإغماء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • كثرة التعرق ليًلا.
  • عدم استقرار نبضات القلب.
  • آلام في أجزاء الجسم مثل العظام والعضلات.
  • خلل ضغط الدم.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • عدم القدرة على النوم.
  • عسر الهضم والإمساك والإسهال وغيرها من اضطرابات الهضم.

متى يبدأ مفعول دواء لورازيبام؟

ارتباطا بالحديث عن تجربتي مع علاج لورازيبام سأجيب عن بعض الأسئلة الشائعة عن الدواء، وفي المقدمة السؤال عن موعد بدء مفعول دواء لورازيبام، والذي يبدأ بعد 60 أو 12 دقيقة من تناول الجرعة، ويمتد مفعول الدواء إلى 10 أو 20 ساعة.

لورازيبام مخدرات

لورازيبام مخدرات أم لا؟ والحقيقة أن تجربتي مع علاج لورازيبام خير دليل على أن هذا الدواء من الأدوية المخدرة، والتي تسبب الإدمان والاعتماد الجسدي مثل المخدرات، لذا يحذر دائمًا من استعمال لورازيبام للنوم أو اضطرابات القلق قبل الرجوع إلى الطبيب المتخصص.

علاج إدمان  لورازيبام

تجربتي مع علاج لورازيبام بدأت داخل مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي، حيث أن علاج الإدمان يكون بالمكوث داخل مركز أو مصحة لتأهيل المدمنين، والخضوع إلى كورس العلاج بالكامل، كما أن علاج إدمان لورازيبام يشمل الخطوات التالية:

  • التشخيص والفحص الطبي الدقيقة.
  • سحب السموم من الجسم.
  • التأهيل النفسي والسلوكي.
  • جلسات العلاج الجماعي.
  • المتابعة الخارجية لضمان عدم العودة إلى الإدمان والانتكاسة مرة أخرى.

خلاصة تجربتي مع علاج لورازيبام:

تجربتي مع علاج لورازيبام كانت سبب في معرفة أهم الدروس بالحياة، وهو عدم الانسياق وراء أي شائعات أو الإقدام على تناول أي عقار طبي بدون الرجوع إلى الطبيب، مثل دواء لورازيبام الذي يعالج اضطرابات النوم ولكنه يسبب الإدمان كما حدث في تجربتي، وتمكنت من النجاة بفضل خبرة أطباء مركز ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي، ونصيحتي لأي شخص يعاني من الأرق أو اضطرابات القلق والتوتر توجه إلى طبيب أو استشاري نفسي قبل تناول المنومات أو المهدئات.

مصدر1 

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.