تخطى إلى المحتوى

مدة بقاء الكحول في البول والدم: إليك أهم 3 عوامل تؤثر في مدة بقاء الكحول

بعد قضاء ليلة من شرب الكحول قد يفكر الشخص في مدة انتهاء تأثير الكحول على الجسم وكم تصل مدة بقاء الكحول في البول والدم، نظرًا لأن المشروبات الكحولية لها تأثير سلبي على درجة انتباه الشخص وتركيزه في الأعمال والمهام اليومية، حيث بعد الشُرب يصبح في حالة سُكر طوال الوقت كما تصدر منه تصرفات لا إرادية لأنه متغيب عن الوعي. 

ولكن أثبتت الدراسات والأبحاث أنه يمكن الكشف عن شرب الكحول بفحص سوائل وأنسجة الجسم مثل البول والدم واللعاب والشعر، لذا سوف يتناول هذا المقال في طياته أهم المعلومات التي تدور حول مدة بقاء الكحول في البول والدم بما في ذلك كيفية التخلص من الكحول في الجسم وتحليل الكحول في البول، فتابعونا. 

كم يبقى الكحول في الجسم؟

لكي نتعرف على مدة بقاء الكحول في البول والدم يجب العلم أنه يبقى الكحول في النظام الحيوي للجسم فترة تتراوح ما بين (6_72) ساعة، حيث فترة عمر النصف له من (4_5) ساعة، وهذا الاختلاف أو التفاوت في المدة يرجع إلى نظام الجسم الذي يبقى خلاله الكحول ونوع الاختبار الذي يكشف عن وجوده بالجسم. 

غالباً ما يُستقلب الكحول عن طريق الكبد، حيث يمكنه تكسير واستقلاب كأس قياسي واحد من الكحول خلال 60 دقيقة للرجل البالغ ذي صحة جيدة. 

العوامل التي تؤثر في مدة بقاء الكحول في البول والدم 

هناك عوامل أخرى تؤثر في مدة بقاء الكحول في البول والدم وعلى معدل استقلاب الكحول في الجسم، منها:

  1. السن، كلما كان شارب الكحول أكبر سنناً، طالت مدة بقاء الكحول في البول والدم. 
  2. الوزن، زيادة نسبة الدهون والشحوم بالجسم تؤثر على عملية التكسير والخروج من الجسم، وذلك لأنه يتخلل الأنسجة الدهنية مما تطول مدة بقاء الكحول في البول والدم. 
  3. الجنس، يُستقلب الكحول في جسم الرجل أسرع من جسم المرأة، لزيادة الأنسجة العضلية مقارنةً بالأنسجة الدهنية، لذا نجد أن مدة بقاء الكحول في البول والدم لدى النساء تطول مقارنةً منها بالرجال. 

والآن سوف نتحدث بالتفصيل عن مدة بقاء الكحول في البول والدم وفي أنظمة الجسم الأخرى ، أكمل القراءة. 

مدة بقاء الكحول في البول 

تستمر مدة بقاء الكحول في البول لفترة تتراوح ما بين (3_5) أيام، ويمكنك الاستدلال عن تعاطي الكحول خلال تلك الفترة باستخدام اختبار إيثيل جلوكورنيود، بينما إذا اُستخدمت الاختبارات التقليدية الأخرى يمكن الكشف عن الكحول خلال الفترة ما بين (10_13) ساعةً من تناول آخر مشروب.

مدة بقاء الكحول في الدم 

تصل مدة بقاء الكحول في مجرى الدم فترة قصيرة جداً، ويمكن الكشف عنه في الدم خلال الـ 12 ساعة الأولى من تناول آخر جرعة. 

 كم يبقى الكحول في الشعر؟ 

على غرار تأثير جميع المُخدرات الأخرى، يبقى الكحول في الشعر لأطول فترة ممكنة مقارنةً بباقي أجزاء الجسم، قد تصل مدة بقاء الكحول في الشعر إلى ثلاثة أشهر تقريباً. 

مدة بقاء الكحول في اللعاب 

مدة بقاء الكحول في اللعاب تستمر خلال الفترة ما بين (12 إلى 24) ساعة، تماماً مثل مدة بقاء الكحول في هواء الزفير الخارج اثناء عملية التنفس، لذا الاختبارات التي تعتمد على التنفس أو اللعاب تعطي النتيجة الفعلية خلال أول يوم من شُرب الخمر. 

هل مدة بقاء الكحول في البول لغير المدمن تختلف عن المُدمن؟

نعم تختلف مدة بقاء الكحول في البول والدم والنظام الحيوي للجسم بشكل عام من شخص لآخر، حيث يتبع الجسم عملية مباشرة لاستقلاب وهضم الكحول، لذا نجد أن مقدار الوقت الذي يستغرقه الجسم للانتهاء من تلك العملية يعتمد على كمية الكحول التي يتناولها الشخص أكثر من العوامل الأخرى المذكورة أعلاه. 

طريقة تحليل الكحول في البول 

يعتمد تحليل الكحول بشكل عام على مدة بقاء الكحول في البول والدم والشعر واللعاب، ولكن قد يتبع البعض إحدى الحيل للتخلص من الكحول في الجسم خاصًة قبل الخضوع إلى تحليل الكحول في البول، فما هي تلك الحيل وهل هي حقاً لديها القدرة على إبطال مفعول الكحول من الجسم؟؟.. هذا ما سنتعرف عليه خلال السطور القادمة. 

خطوات تحليل الكحول في البول

تحليل الكحول في البول هو طريقة تستخدم في الكشف عن شارب الكحول من خلال فحص تواجد نتائج استقلاب الكحول في البول، كما يعتمد وقت إجراء الاختبار على مدة بقاء الكحول في البول والدم. 

يوجد أكثر من نوع لاختبار الكحول في البول، منها ما يكشف عن الكحول لمدة 80 ساعة وهو اختبار الكحول في البول EtG، ومنها ما يكشف عن الكحول لمدة 12 ساعة وهو اختبار الكحول في البول الأساسي. 

ويتم الاختبار على النحو التالي:

  • جمع عينة من بول المشكوك في أمرة في عبوة معقم مخصصة لجمع عينات البول. 
  • أخذ قطرات من البول ثم وضعه على المكان المخصص له على شريط الاختيار. 
  • ملاحظة النتيجة ومقارنتها بالملاحظات المدونة على شريط الاختيار. 

 إذا ظهرت النتيجة إيجابية سوف يتم إرسال عينة من دم الشخص إلى المختبر لتحديد تركيز الكحول في دم الشخص، والذي من خلاله يتم تحديد مستوى البروتوكول الدوائي الذي يخضع له من أجل التعافي.

الحيل الخادعة لإبطال مفعول الكحول 

تشتمل الطُرق التي يتبعها شاربو الكحول اعتقاداً منهم أنها تُبطل مفعول الكحول وتؤثر على مدة بقاء الكحول في البول والدم على التالي:

  • شُرب المزيد من الماء والسوائل قبل إجراء التحليل، بهدف تخفيف البول والحصول على نتيجة سلبية كاذبة للاختبار. 
  • تناول مشروبات الديتوكس. 
  • تناول المشروبات التي تعمل على إدرار البول. 
  • استبدال عينة البول بعينة اصطناعية خالية من الكحول.. 
  • إضافة مواد كيميائية مثل المواد المبيضة والمنظفات على العينة. 
  • إضافة مستحضرات التجميل. 
  • تناول بعض من المواد الغذائية التي ربما تتداخل مع نتيجة الاختبار. 

ولكن الحيل وطرق الغش السابقة لا تؤثر في مدة بقاء الكحول في البول والدم ، كما أصبحت طُرق تحليل الكحول أكثر دقة ويمكنها اكتشاف غش العينة بكل سهولة. 

ما هي نسبة الكحول في الدم التي يعاقب عليها القانون؟ 

إذا كانت نسبة تركيز الكحول في الدم. 08٪ أو أكثر، سوف تتعرض إلى الاعتقال والعقوبة من القانون وهي السجن ودفع غرامة مالية.

كيفية التخلص من الكحول في الجسم 

تعتمد طريقة التخلص من الكحول في البول والجسم على طريقة مهنية طبية تعتمد على الدقة في تنفيذ خطوات العلاج حتى يتخلص شارب الكحول من تأثيره على الجسم والعلاج من أعراض إدمان الكحول، تعتمد تلك الطريقة المهنية على إبطال مفعول الكحول وذلك عن طريق:

  • سحب سموم الكحول المتراكمة في الجسم. 
  • إدارة الأعراض الانسحابية للكحول المُلازمة لفترة التوقف عن الشُرب. 

على غرار طريقة التخلص من إدمان المواد المُخدرة الأخرى، تأتي خطوات التخلص من الكحول في الجسم على النحو التالي:

الخطوة الأولى: التشخيص

بعدما يقتنع شارب الخمر بضرورة الخضوع للبروتوكول العلاجي من إدمان الكحول ويصل إلى المستشفى أو المركز المُتخصص لعلاج حالات الإدمان أولى الخطوات التي سيخضع لها قبل بداية العلاج هي خطوة التشخيص والتي تعتمد على تشخيص حالة المريض كلياً ومعرفة التاريخ المرضي له وحالته الصحية. 

والهدف من تلك المرحلة هو وضع خطة الروشتة الدوائية المناسبة والفعالة لدرجة إدمانه وحالته. 

الخطوة الثانية: الديتوكس 

سحب السموم من الجسم أو الديتوكس هو أهم مرحلة للتخلص من الكحول في الجسم حيث تعتمد تلك المرحلة على تنفيذ الروشتة الدوائية التي تساعد أجهزة الجسم في طرد الكحول خارج الجسم بالإضافة إلى الأدوية التي تتحكم في الأعراض الإنسحابية التي يعاني منها شارب الخمر خلال تلك الفترة.

وقد تشمل الأعراض الانسحابية للكحول على النقاط التالية:

  • الأرق. 
  • الاكتئاب.
  • الهلاوس.
  • صداع ودوخة. 
  • القلق والتوتر. 
  • القيء والغثيان. 
  • ارتعاش الجسم. 
  • تعرق الجسم.
  • اضطراب أوقات النوم. 
  • زيادة عدد نبضات القلب. 
  • الرغبة الملحة في شُرب الكحول.

 

تتراوح تلك الأعراض من خفيفة إلى متوسطة وربما تظهر عند البعض والبعض الآخر لا، وهذا يعتمد على مقدار ما يشربه الشخص في اليوم ومُنذ متى وهو يشرب الكحول، فكلما طالت مدة تناول الشخص للكحول طالت مدة بقاء الكحول في البول والدم وزادت حدة الأعراض الإنسحابية. 

الخطوة الثالثة: العلاج السلوكي والتأهيل النفسي 

تعتمد تلك الخطوة على العلاج بالكلام، وذلك بهدف تحسين سلوكيات الشخص وأفكاره ومعتقداته نحو تعاطي الكحول، خاصًة أنه قد يكون أحد أسباب شُرب الكحول هو حالة نفسية سيئة يهرب منها بشرب الكحول أو اضطراب نفسي يعاني منه المريض، ونجاح المريض في تلك المرحلة يضمن عدم حدوث الانتكاسة مرة أخرى، بينما من يتوقف عند سحب السموم فقط فهو معرض للشرب مرة أخرى. 

وقد تشتمل تلك المرحلة على عدد من برامج العلاج السلوكي يقدمها الأخصائي النفسي أو الاستشاري النفسي ومنها البرنامج التالية:

  • العلاج السلوكي المعرفي. 
  • العلاج التحفيزي. 
  • إدارة الطوارئ. 
  • التيسير المكون من 12 خطوة. 

الخطوة الرابعة: متابعة ما بعد التعافي 

بعد نجاح الشخص الذي يخضع للعلاج في اختبار العلاج النفسي، تسمح له المستشفى الخروج منها، ولكن تستمر فترة زمنية في التواصل مع المتعافي للتأكد من نتائج العلاج، وذلك من خلال تصرفات المتعافي مع العالم الخارجي وكيف يتعامل مع مغريات تعاطي الكحول مرة أخرى. 

هل شارب الخمر لا تقبل صلاته 40 يوم إسلام ويب؟

 نعم شارب الخمر لا تقبل صلاته 40 يوم، لأن شُرب الخمر كبيرة من الكبائر، وشارب الخمر ملعون عن الله عز وجل، فعن بن عمر رضي الله عنهما قال: قال_ رسول الله صلى الله عليه وسلم_: لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها. 

كما وردت الأحاديث التي تثبت عدم قبول صلاة شارب الخمر لمدة 40 يوم، قال_ رسول الله صلى الله عليه وسلم _إن من شرب الخمر لم تقبل له صلاة أربعين صباحاً، فإن تاب تاب الله عليه، فإن عاد لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحا، فإن تاب تاب الله عليه، فإن عاد الرابعة لم يقبل الله له صلاة أربعين صباحا، فإن تاب لم يتب الله عليه وسقاه من نهر الخبال، قيل: يا أبا عبد الرحمن وما نهر الخبال؟ قال: نهر من صديد أهل النار. 

والمقصود هنا أن شارب الخمر لن تُقبل صلاته 40 يوم، ولكن يجب عليه القيام بأداء الصلاة في أوقاتها، كما يجوز له مس المصحف وتلاوة القرآن إذا كان طاهرًا.

المصدر 

الخلاصة 

مدة بقاء الكحول في البول والدم واللعاب والشعر تعتمد على عدة عوامل أهمها كمية وتركيز الكحول الذي يتناوله شارب الكحول في اليوم، هذا بالإضافة إلى الأطعمة التي يتناولها خلال اليوم ومؤشر كتلة الجسم لديه، فكلما زاد التركيز طالت مدة بقاء الكحول في البول والدم وباقي أجزاء الجسم، وتزداد خطورته على الحالة الصحية والنفسية لمُدمن الكحول. 

فإذا كنت من شاربي الكحول على فترات متباعدة في الحفلات والمناسبات فلا تعتقد أن هذا يقلل من مخاطر شُرب الكحول، ولكن عليك التوقف عن هذا التصرف السيء الذي لا يُثمر عنه إلا الإدمان بما فيه من مخاطر جسيمة على الحالة الجسدية والنفسية، وسارع في طلب المساعدة من مستشفى ميديكال لعلاج الإدمان والطب النفسي لما تتميز به من خبرات ناجحة في علاج جميع حالات الإدمان. 

المصادر 

مصدر 1 

مصدر 2.

مصدر 3 

مصدر 4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.