اضطراب الشخصية والحب والزواج

  • بواسطة

الشخصية الحدية والحب

اضطراب الشخصية والحب والزواج

قبل ان نخوض في موضوع اضطراب الشخصية والحب والزواج , فعلينا التعرف علي مفهوم الشخصية في البداية ومن ثم التعرف علي أنواع اضطرابات الشخصية , والشخصية عبارة عن مجموعة من الأفكار والسلوك والمشاعر وتختلف شخصية كل فرد عن الاخر وتجعله مميزاً عن غيره , اذا فشخصيتك المميزة تلك التي تجعلك تري نفسك وتربطك بالعالم من حولك , وتتكون شخصية الافراد وتبني في مرحلة الطفولة من خلال التفاعل والاندماج في البيئة التي يعيش فيها مع جانب اخر يتمثل في جانب الوراثة في بناء الشخصية  ,وفي حقيقة الامر علاج اضطراب الشخصية الحدية يحتاج الي اطباء مختصين في مراكز علاج اضطرابات الشخصية من اجل التخلص من تلك السلوكيات واخضاع المرضي الي برامج علاجية معدة خصيصاً من اجل علاج اضطرابات الشخصية وايصال المريض الي حالة من الاتزان النفسي والسلوكي واعادته الي ممارسة حياته بشكل طبيعي ..

اما عن اضطراب الشخصية فهي حالة مرضية يتم تقسيمها الي العديد من الأنواع , بحسب الدراسات التي اجراها المختصون في مجال علم النفس , ولكل نوع من اضطرابات الشخصية له أسبابه واعراضه المميزة والتي تجعل من السهل التعرف علي نوع الاضطراب ومدي شدته , وفي الواقع اضطرابات الشخصية تتسبب في إعاقة الشخص عن ممارسة حياته بشكل طبيعي خاصة فيما يتعلق بالمشاعر والوجدان والحب والعاطفة , ولذا العلاقة بين اضطرابات الشخصية وبين الزواج او علاقة اضطراب الشخصية والحب من قبل , اذ تتعدد التساؤلات حول الزواج من اضطراب الشخصية الحدية او ان الزوج ذو الشخصية الحدية كيف يكون التعامل معه , وفي الواقع اكثر التساؤلات التي تتعلق باضطراب الشخصية والحب ترتبط بشكل كبير باضطراب الشخصية الحدية وهي من اشهر أنواع اضطرابات الشخصية وأصعبها من حيث العلاج .

اضطراب الشخصية والحب

الأشخاص الذين يعانون من أي من اضطرابات الشخصية بشكل عام يكون لديهم من مشكلة عدم القدرة علي تقبل الأشخاص من حوله , وفي الاعم الاغلب يكون لديهم رغبة في الانعزال والوحدة والابتعاد عن المشاركات المجتمعية والتفاعل والاندماج في المجتمع , ولذا فان العلاقة بين اضطراب الشخصية الحدية والحب او غيرها من اضطرابات الشخصية عموما يفقد القدرة في التواصل مع الجنس الأخر ومن هنا يتأخر كثيراً من اجل وجود الجنس الاخر , اذ انه يعتقد انه شخص سيء ولا يستحق الحب ولن يستطيع إتمام الزواج بل ستكون الأمور علي غير ما يرام , ومن جهة اخري يجب ان ننوه عليها ان من يعاني من اضطراب الشخصية يوجد لديه مشكلة من في النواحي المزاجية وفكرة تقبل الاطرف الاخر في العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة مما يتسبب في نفور الطرف الاخر .

اضطراب الشخصية الحدية والحب

اضطراب الشخصية الحدية والحب

يعد اضطرابات الشخصية الحدية احد أنواع اضطرابات الشخصية وهو شكل من اشكال عدم الاتزان , ويعرف بانه حالة من الخلل في الجوانب المعرفية والوجدانية مع خلل في الأفكار بالطبع , ويصنف اضطراب الشخصية الحدية بانه مرض عقلي خطير , والمشكلة الكبرى في علاقة اضطراب الشخصية الحدية والزواج او علاقته بالحب انه يفقد القدرة في التحكم في المشاعر وفقدان القدرة في السيطرة علي المشاعر , ويكون لديه حساسية زائدة من اتفه الأمور فيتحول في لحطة اذ ان التقلبات المزاجية من ابرز ما يميز مرضي الشخصية الحدية , فيخشي من العلاقات والقلق الزائد من الهجر والفراق .

الأشخاص الذين يعانون من الشخصية الحدية يكون لديهم مشاعر فياضة وجياشىة فيكونوا في قمة العشق والحب والود الا ان هذا الامر قد ينقلب ويتغير في لحظة الي الكراهية الشديدة , وسنوضح من خلال طيات الموضوع العديد من الجوانب التي تتغلق بعلاقة اضطراب الشخصية الحدية والحب .

للمزيد عن 

علاج الشخصية الحدية

علاج الشخصية الفصامية

علاج اضطراب الشخصية الزورانية

علاج الشخصية الوسواسية

أسباب اضطرابات الشخصية

أسباب اضطرابات الشخصية

علي الرغم من عدم توصل العلماء الي أسباب ومحددة ودقيقة حول الإصابة باضطرابات الشخصية الا ان هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي الي الإصابة بالاضطراب , ويمكن التعرف علي أسباب اضطراب الشخصية التي تؤدي الي الإصابة بالمرض بسبب الظروف التي يعيشها الشخص مع المواقف الاجتماعية والتي أدت الي حدوث هذا الخلل النفسي مع خلل التفكير ومن بين تلك الأسباب مايلي :-

  1. سوء المعاملة خاصة في مراحل الطفولة من الاعتداءات والحوادث .
  2. التعرض الي الصدمات النفسية الشديدة .
  3. التعرض الي الاعتداءات الجنسية , او الاعتداء الجسدي والتعرض للضرب .
  4. الإهمال الاسري .
  5. العوامل الوراثية يكون لها دور في الإصابة باضطرابات الشخصية .

 

اعراض اضطرابات الشخصية

اعراض اضطرابات الشخصية

هناك العديد من اضطرابات الشخصية التي تظهر علي الأشخاص وتتشابه فيها جميع أنواع اضطربات الشخصية سواء الشخصية الحدية او الشخصية الفصامية او اضطراب الشخصية الانعزالية وغيرها من أنواع اضطرابات الشخصية , والتي يمكن ان تصيب الشخص والتي تساعد في التعرف علي المرء ومن ابرز تلك الاعراض ما يلي :-

  1. الرغبة في العزلة والبعد عن التعامل مع الأشخاص الاخرين .
  2. اللامبالاة وفقر المشاعر .
  3. عدم الثقة في الاخرين وهذا يدمر العلاقة بين  اضطرابات الشخصية والزواج .
  4. عدم تقبل الاخر .
  5. الشخصية العدائية والقاسية في التعامل مع الاخرين , هذا بالطبع يؤثر علي علاقة صاحب الشخصية الحدية والحب .
  6. عدم تقبل النقد من قبل الاخر ومن هنا نقول ان علاقة اضطراب الشخصية والزواج مفككة  .
  7. يتميز الشخص الذي يعاني من اضطرابات شخصية بحب نفسه والمبالغة في تعظيم النفس .
  8. لدي مرضي اضطرابات الشخصية القدرة علي ان تكون مجريات الأمور لصالحه .
  9. يرفض الاعتراف بالخطأ .
  10. الأفكار والسلوكيات الغير سوية ومستقرة  وهذا يؤثر علي العلاقة بين اضطرابات الشخصية والحب .

العلاقة بين اضطراب الشخصية والحب

عشر نقاط في توضيح العلاقة بين اضطراب الشخصية والحب 

هناك العديد من النقاط التي تجعل هناك خلل بين صاحب الشخصية الحدية والحب فضلا علي قدرته في الزواج ومن بين تلك النقاط ما يلي :-

  1. معاناة الأشخاص مرضي الشخصية الحدية من عدم القدرة علي التواصل مع الأشخاص الاخرين وتفضيل العزلة اذا انه يخشي من التواصل ان يحدث رفض من الاخرين او هجران , فيكون لديه قلق بشأن عمل علاقات وصداقات , فضلا عن ان يكون لدي مريض الشخصية الحدية رغبة في الزواج او إقامة علاقة حب مع طرف اخر فالامور ستتعقد اكثر.
  2. التقلبات المزاجية اذ يكون مرضي اضطراب الشخصية الحدية لديهم حالة من تقلبات المزاج والانتقال من الفرح والسعادة الي الكابة والضجر , فقد يتعامل معك بحب وحنان وعطف ويتقرب منك ويظهر اهتمامه الا انه في وقت اخر قد يتغير هذا تماماً ويتحول الي عدوانية شديدة , ومن هنا فان العلاقة بين مريض اضطراب الشخصية والحب او الزواج مضطربة للغاية.
  3. علي الرغم من ان صاحب الشخصية الحدية يكون لديه رغبة في إقامة علاقة ويكون مستعد للقيام بأي شيء حني أمور مستحية الا انه بدون أي سبب يفضل العزلة والبقاء وحيداً .
  4. من اكبر الأمور التي قد تعرقل مسيرة الشخص الحدي والزواج سواء رجل او امراة ان لديه القلق والخوف الشديد من عدم تحمل شريك الحياة , واسلوبه لذا يقرر الترك والابتعاد , ويكون اكثر ما يقلقه هو الرفض والهجران .
  5. يعتقد الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية انه سيء وليس محبوباً من الاخرين , ومن هنا في حال مروره باي موقف يتسبب اليه باحراج فانه يغضب كثيراً وقد يفكر في إيذاء نفسه , وهناك نسبة عالية من مرضي اضطراب الشخصية الحدية يحاول الانتحار وهذا بالطبع يؤثر علي العلاقة الزوجية .
  6. في الواقع الارتباط بشخص يعاني من اضطراب الشخصية الحدية امراً ليس هينا علي الاطلاق والسبب في هذا راجع الي القلق والحساسية الزائدة والخوف المسيطر عليه , فضلاً عن التقلبات المزاجية والتفكير بل محاولات الانتحار والتي قد تحدث بالفعل .
  7. الصراعات الداخلية التي يعيشها مرضي اضطراب الشخصية الحدية تؤثر بشكل كبير علي العلاقة بين الزوجين , فهو بحاجة الي شخص يكون لديه القدرة علي تلك التغيرات وتقبله في جميع حالاته دون أي أسئلة او اعتراض .
  8. التردد والقلق من انجار الاعمال والشك في الاخرين والخوف من الفشل والشعور بالخزي فضلا عن عدم قدرة صاحب الشخصية الحدية علي اتخاذ القرار كل هذا له دور في فشل العلاقة الزوجية فضلا علي فشل العلاقة بين الشخصية الحدية والحب .
  9. بسبب المشاعر والطاقة السلبية التي يكون فيها الشخص الذين يعاني من اضطراب الشخصية الحدية فان هذا بالطبع سيؤثر علي الطرف الاخر نفسياً وسلوكياً وجسدياً ,ولذا التفكير في الزواج من شخص يعاني من اضطراب الشخصية الحدية يحتاج الي وقت كبير والرجوع الي المختصين فلن تكون الحياة سهلة .
  10. القلق والخوف والتقلبات المزاجية وعدم القدرة علي تحمل المسؤلية وغيرها من السلوكيات السلبية التي تكون لدي صاحب الشخصية الحدية كفيلة بان تتسبب في فشل العلاقة الزوجية , لكن في حال السعي في طريق علاج اضطراب الشخصية الحدية وتقبل الامر سيكون عامل في السيطرة علي الاعراض والقدرة علي ممارسة الحياة بشكل طبيعي 

الشخصية الحدية والزواج

الشخصية الحدية والزواج

في الواقع علينا ان نعرف الكثير والكثير عن صاحب الشخصية الحدية وسمات تلك الشخصية وما هي طبيعة الشخص الحديِ فان الزواج من شخص يعاني من اضطراب الشخصية الحدية لن يكون سهلاً , فان الأمور ستكون مرهقة بشكل كبير ومليئة بالمشاكل والنزاعات , اذ ان الشخص الحديِ كما اشرنا في محور الشخصية الحدية والحب ان الشخص الحديِ من تقلبات مزاجي وسريع الغضب مع القلق والخوف من الفراق , وكلما زاد حدوث القلق والخوف كلما كان جو من التوتر والقلق والمشاكل الاسرية مما يؤدي في نهاية المطاف الي الطلاق .

من خلال الدراسات التي تمت علي الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية والتي أفادت بان هناك 60% من أولئك الأشخاص قد تزوجوا لكن في مرحلة متاخرة من العمر اذ ان متوسط أعمارهم في منتصف الأربعين من العمر .

علي الرغم من ان معدلات الطلاق بين الأشخاص مرضي اضطراب الشخصية الحدية ليست عالية كما هو متوقع , الا انه في حال حدوث الطلاق فلن يكون هناك اتاحية للعودة مرة اخري والزواج والتفكير في هذا الامر .

أصحاب الشخصية الحدية يبحثون في الحب عن شخص يوفر له كافة اشكال الاستقرار وان يتقبله بما هو عليه , وان يوازن بين الانفعالات , لان الشخص الحديِ يعاني من التردد الشديد كما يكون لديه تخوف من اتخاذ القرارات ويلجأ بشكل دائم الي طلب المشورة مما يؤثر علي العلاقة بين اضطراب الشخصية الحدية والزواج  .

من اصعب الأمور التي تواجه الشخص المتزوج من مريض يعاني من اضطراب الشخصية الحدية انه سيعاني من القلق والاكتئاب ومعاناة شديدة من اجل إرضاء الطرف الاخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *